التخطي إلى المحتوى

هناك الكثير من العجائب في الهند، وقد يقرأ الكثير من الناس الأسماء المختلفة، مثل معبد الفئران ومطعم الموتى ومدينة التوائم وغيرها، وعلى الرغم من أننا قد نجد بأن هذه الأسماء خيالية أو وهمية ومن نسيج الخيال، إلا أنها أشياء طبيعية وموجودة على خريطة الكرة الأرضية في أرض العجائب بلاد الهند.

معبد الكلب.. عبادة وإخلاص ووفاء

هناك قرية صغيرة تُسمى Agrahara Valagerehalli في مدينة Channapatna في ولاية كارناتاكا، كما تشتهر المدينة عالميًا بألعابها الخشبية، وتُعرف بإسم “مدينة الألعاب”، حيث تقع هذه المدينة على بعد حوالي 60 كم من مدينة بنغالور، ويجب أن لا يدرك الكثيرون وجود هذا المعبد في المدينة، ومع ذلك من المدهش أن يتلقى المعبد مكانًا لائقًا كل عام من جميع أنحاء العالم.

تاريخ معبد الكلب

تم بناء المعبد من قِبل رجل أعمال يُدعى ثري راميش في عام 2010، وهو معروف أيضًا ببناء Kempamma، وهو المكرس للآلة الرئيسية في القرية “آلهة الكلب”، وحسب القرويين، إختفى كلب في ظروف غامضة من القرية، وظهرت الآلهة نفسها في حلم شخص ما، وطلبت منه بناء معبد للكلاب المفقودة بالقرب من راتبها لحماية القرية والقرويين، وتم بناء معبد الكلاب بناءًا على الرؤية، ويُعبَد هنا كلبان ضائعان داخل المعبد، وسترى تماثيل لكلبين، ويعتقد القرويون أن هؤلاء الكلاب يراقبونهم بإستمرار ويطردون الطاقة السلبية، ويُقام مهرجان ضخم في القرية على شرف كلاب الحراسة هذه كل عام.

مطعم الحظ الجديد … مطعم الأكل مع الموتى

عندما واجه كريشنان كوتي صاحب الحظ الجديد حقيقة أن الأرض التي كان سيفتح فيها مطعمه الجديد كانت في الواقع مقبرة، قرر الإستفادة من هذه المعضلة، وبدلاً من رصف القبور أو إهمالها، قام كوتي ببناء مطعمه من حول الموتى، مما جعل مؤامرات الدفن عامل الجذب الرئيسي، واُقيمت قضبان فولاذية حول القبور حتى لا يتوفى أحد على المتوفى، ولكن بخلاف تلك الحماية الصغيرة، فإن الأموات هم رفاقك في العشاء، ولا أحد على يقين مِن مَن ينتمي لهذه القبور، ولكن النظرية السائدة هي أنهم ينتمون إلى أتباع قدّيس صوفي من القرن السادس عشر.

لا يُقصد من القبور المعروضة في المطعم أن تكون غير محترمة أو مهووسة بشكل علني أيضًا، وفي الواقع يدّعي كوتي أن تناول الطعام في حضور الموتى هو حظ جيد، أو على الأقل كان الأمر بالنسبة له حيث إزدهر نشاطه التجاري بإعتباره مكانًا شعبيًا محليًا لأكثر من عقد من الزمان، ويتم تنظيف المقابر كل صباح، وتوضع الزهور بالقرب منها إحتراماً للموتى.

وتنتشر توابيت الحجر الأخضر حول المطعم بنمط عشوائي، ويجب على العملاء التنقل في طاولاتهم بين الموتى، وقد يبدو إسم “الحظ الجديد” مثير للسخرية بالنظر إلى عدد القتلى المدفونين هناك، ولكن إذا كان عملهم هو أي مؤشر فإن الإسم مناسب تمامًا.

قرية الأفاعي.. في كل مكان كوبرا

تعتبر الثعابين في الهند مخلوقات مقدسة بسبب أصلها القديم، وصلتها بالإله الهندوسي شيفا، ويُقام مهرجان كل عام، وهو يوم العبادة التقليدي، حيث يعبد الآلاف من المتدينين الثعابين في القرى الهندية ويطعمونها لتلقي البركات الإلهية، ومع ذلك تقع قرية شتيبال على بعد حوالي 200 كم من بونا – ماهاراشترا في منطقة شولابور، والتي تحتوي على عدد كبير من الثعابين والكوبرا التي تتنقل بين المنازل بحرية تامة.

تحتوي قرية شتيبال على سُكّان يبلغ عددهم 2600 شخص، حيث لا توجد قيود على حركة الثعابين، ولا يمكن لأحد من القرية إيذائهم بأي شكل من الأشكال. ويتم الترحيب بالكوبرا في كل منزل كعضو في الأسرة، ولا يعيش السُكّان مع الكوبرا في أي حالة من حالات الخوف.

معبد كارني ماتا

يشتهر المعبد في جميع أنحاء الهند بحصوله على 20.000 فأر أسود يعيشون في المعبد، وتُعتبر هذه الفئران مُقدّسة وتُسمى “kabbas”، حيث أن هناك الكثير من الناس يزورون هذا المعبد من أماكن بعيدة، لمجرد دفع إحترامهم لهذه الفئران والحصول على رغباتهم كواقع، ويشهد المعبد عددًا كبيرًا من الزوار والسائحين الفضوليين من جميع أنحاء الهند.

تم تصميم المعبد على الطراز المغولي، وله واجهة رخامية جميلة تتكون من أبواب من الفضة الخالصة التي بناها مهراجا جانجا سينغ، وهناك العديد من الأبواب الفضية مع لوحات تصور أساطير مختلفة للإلهة عبر المدخل، ويتم وضع ضريح الإلهة في الحرم الداخلي، حيث تم تزيين المعبد وتجميله من قِبل صائغ المجوهرات كوندانلال فيرما الكائن في حيدر أباد في عام 1999، كما تبرع بنقوشه الرخامية والفئران الفضية من قبله للمعبد.

مدينة التوائم في الهند

يقوم الأطباء في الهند بتدمير أدمغتهم من أجل حل لغز 220 توأماً مولودًا في 2000 عائلة في قرية كودينهي النائية في ولاية كيرالا، ويتساءل الخبراء عن هذه الظاهرة غير الشائعة المتمثلة في الولادات التوأم، والتي تزيد بنحو ستة أضعاف عن المتوسط ​​العالمي.

في عام 2008، وُلِدَت 300 امرأة أطفالاً أصحاء، ومن بين هذه الولادات، وُلِد 15 زوجًا من التوائم في القرية، و وفقًا للتعداد السكاني، وُلِد 60 زوجًا من التوائم في السنوات الخمس الماضية في قرية كودينهي، ومن الواضح أن معدل التوائم يزداد مع مرور كل عام، ومن المتوقع أن يحطم الأرقام القياسية السابقة في عام 2017.

يحاول الدكتور كريشنان سريبيو، وهو طبيب في ولاية كيرالا، وهو مُختص في دراسة العلوم الكامنة وراء التوائم، ويحاول الخوض في سر عدد المواليد التوآئم في كودينهي لمدة عامين، ويرى أن العدد الفعلي للتوائم في القرية هو أكثر مما تم تسجيله رسميًا في الأوراق.

المصادر

  1. معبد الكلب – إطّلع عليه بتاريخ 19/11/2019.
  2. مطعم لاكي الجديد – إطّلع عليه بتاريخ 19/11/2019.
  3. في هذه القرية النائية في ولاية ماهاراشترا، تنتقل الثعابين بحرية بين المنازل – إطّلع عليه بتاريخ 19/11/2019.
  4. كارني ماتا معبد بيكانير – إطّلع عليه بتاريخ 19/11/2019.
  5. تحتوي هذه القرية الهندية على 220 زوجًا من التوائم – إطّلع عليه بتاريخ 19/11/2019.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *