التخطي إلى المحتوى

واحدة من أهم الأمور أثناء إنشاء وإدارة الموقع العالمي هو إنشاء وإدرة المتحوى المترجم، ومن الجيد أن نأخذ إدارة المحتوى على محمل الجد من قِبل المسوقين ومالكي المواقع، وذلك من خلال فهم العملاء والشخصيات المختلفة التي تزور الموقع، حيث تقوم العديد من المواقع الإلكترونية بترجمة المحتوى نفسه في أكثر من لغة لإنشاء المواقع العالمية المتنوعة، وبالنظر إلى أنه يتم إنشاء المحتوى غالبًا على الموقع الرئيسي إستنادًا إلى إحتياجات العملاء وعوامل السوق، فمن الممكن أن تبدأ الإختلافات العالمية بعائق هائل.

1 – التقويم المحلي

يعرض هذا التقويم البسيط كل يوم من أيام العطلات والأحداث التي يمكن إستهدافها في بلدك:

  • المبيعات الكبيرة ومواسم التسوق.
  • التقويمات المدرسية.
  • تقويم الأعمال المالية.
  • المهرجانات.
  • مواسم العطلات.

يمكن أن تتعلم من خلال العمل مع الشركات المختلفة بأن كل بلد يكون لديه مواسم فريدة من نوعها، وذلك عادة ما يكون لتقديم الهدايا ومواسم السفر وتقاويم العمل، حيث يمكن أن نقارن مدارس أمريكا بالمدارس اليابانية على سبيل المثال، وذلك لأن المدارس الأمريكية عادةً ما تبدأ – سبتمبر وتنتهي في مايو ويونيو، بينما تبدأ المدارس عادةً في اليابان في أبريل وتنتهي في مارس.

تبدأ الحكومة اليابانية بجمع المتعاقدين معهم للتخطيط في الأمور المالية في الخريف، وذلك ليحصلوا على ميزانية السنة المالية القادة والمخطط لها في فبراير ومارس، حيث أنه إذا كانوا أيًا من هؤلاء المقاولين عملائك المستهدفين، فيجب عليك أن تكون جاهزًا مع منتجاتك ومعلوماتك بحلول الصيف، وإذا كان العمل الخاص بك يوفر تلك الخدمات الموسمية بشكل كبير، فقد تحتاج إلى إضافة خطة دفع المحتوى إلى التقويم لكل بلد، وذلك لأنه يُساعد جميع المعنيين على فهم المحتوى الذي سيتم الترويج له في أي موسم في أي موقع ويب للبلد.

2 – البحث عن الكلمات المفتاحية المحلية

لسوء الحظ فإن الكلمات المفتاحية أصبحت أقل جدّية في الفترة الأخيرة، ولكن يمكن أن لا تُسهم الكلمات المفتاحية في بعض الأحيان في العلامة التجارية الخاصة بك وتكون مضيعة للجهد والوقت، ومع ذلك فإن فهم ما يبحث عنه الأشخاص في كل بلد عن المعلومات المتعلقة بخدماتك، إضافةً إلى القدرة على فهم إستراتيجية المحتوى قد يكون هو الأكثير أهمية بالنسبة لك، لذلك من المهم إجراء البحث دائمًا عن الكلمات المفتاحية المحلية للبلدان الأخرى كما تفعل في بلدك، كما يمكن أن تحاول مراجعة أي بيانات محلية محددة مثل:

  • موضوعات دردشة خدمة العملاء.
  • العناصر الشعبية محليًا.
  • عروض المنافسين المحليين.

3 – الترجمة والتعريب

من المنطقي أن تتم ترجمة محتوى الخاص بالموقع بدلًا إعادة إنشاء المحتوى الجديد، وقد يكون ذلك جيدًا في حال كنت تتذكر الترجمة لكل بلد تريدها، لذلك عليك إجراء البحث حول الكلمات المفتاحية قبل ترجمة المحتوى، وبعد ذلك يمكنك أن تبدأ في الترجمة كما تريد، وفي هذه الحالة سيتوجب عليك التأكد من إستخدام المترجمين من قِبل أي وكالة أو فريق داخلي للكلمات في قائمة الكلمات المفتاحية التي إخترتها.

عليك أن تقوم بدمج المعلومات المحلية المحددة قدر الإمكان أثناء عملية الترجمة، وخاصةً على المواقع التي يتم الكتابة عليها في عدة لغات مثل (الإنجليزية والإسبانية والصينية التقليدية)، لذلك عليك أن تحاول كتابة كل شيء يتوافق مع العلامة التجارية المحلية، وبعض المعلومات الأخرى لكي تفهم محركات البحث البلد الذي تود إستهدافه.

4 – نظام إدارة المحتوى

ربما تكون أخطر القصص للمواقع العالمية بأن يسترجع نظام إدارة CMS المحلي تحديث المحتوى الأصلي، لذلك من الممكن إختفاء جميع المحتويات التي تم تعديها محليًا، بما في ذلك العناوين وأوصاف التعريف وغيرها، ونظرًا لأن الفرق المحلية عادة ما تكون أصغر من الفرق الموجودة في المكتب المحلي للبلد، فإن هذا يضع عبئًا غير متوقع على كاهلها.

تأكد من إعدادات CMS دائمًا، بحيث أن لا يتم محو محتوى الموقع المحرر تلقائيًا على الصفحات الفرعية إذا تم تحرير المحتوى الأصلي، حيث يمكن أن نقول بأن التحديث الشائع الآخر المتعلق بإدارة محتوى CMS، هو أن يتم إنشاء الصفحات الفرعية بشكل تلقائي، وذلك بغض النظر عن الحاجة لها في البلدان الأخرى، ونظرًا لعدم إرتباط المحتوى التلقائي بالمحتوى المحلي، فغالبًا ما يتم تجاهله من قبل الفريق المحلي، ويمكن تركه عادة دون ترجمته أو الرجوع إليه بأي شكل من الأشكال.

يمكن أن لا يتم منح الفريق المحلّي في الكثير من الأحيان جميع الوظائف في نظام إدارة محتوى CMS، بينما يكون الفريق مسؤول عن تحرير المحتوى وتحسينه محليًا، حيث يمنع مدراء الشركات الفرق المحلّية من تحرير المحتوى دون أي أسباب محددة، بما في ذلك علامة العنوان والأوصاف والعلامات الأساسية، وذلك بغض النظر عن المحتوى الأساسي والروابط، ويجب في هذه الحالة على الفريق المحلّي بأن يطلب من فريق الموقع إجراء التغييرات الخاصة بالموقع، والتي قد تستغرق أسابيع وأشهر.

5 – مخطط المحتوى العالمي

يمكن لمالكي المواقع العثور على فرص عمل رائعة من خلال إجراء دراسة العملاء المحليين والكلمات المفتاحية، وقد يرغب مالكي المواقع بناءً على النتائج في ضبط الأساليب مع الجمهور، أو حتى إنشاء المحتوى الفريد محليًا للمساعدة في تنمية الأعمال في بلد معين، حيث يمكن أن يتغير الجمهور المستهدف في بعض الأحيان إلى بلد مختلف، وعلى سبيل المثال، يمكن أن تُنتج محتوى مخصص لطلاب المدارس والجامعات، فقد يتغير الجمهور في الكثير من الأحيان إلى أولياء الأمور الذين يريدون أن يحسنوا من درجات أبنائهم.

عليك تطبيق مخطط إدارة محتوى العلامة التجارية بعد إجراء دراسة العملاء المحليين، حيث أن الإشارة إلى تضمين المحتوى وإستبعاده لكل موقع ويب للبلد يكون من أهم الأمور، وذلك بالإضافة إلى المحتوى المحلي الفريد للبلد المستهدف، كما سيكون من المفيد أن تجمع المعلومات الموجودة في هذا المخطط في بيانات التقويم المحلّي المذكورة أعلاه، وذلك لتحسين نشاط العلامة التجارية الخاصة بك، وزيادة عائد الإستثمار المادي والوصول إلى الهدف.

في الختام

تُعد جهود التنظيم والتخطيط المسبق بأنهم الأمور الأساسية لتفادي الإلتباس وفقدان التحكم في إدارة المحتوى، وذلك من خلال عملية توحيد معايير إنشاء المحتوى والترجمة والإدارة العامة، حيث يمكنك أن تجعل العملية أسهل وأكثر فاعلية لجميع المعنيين، وفي النهاية سيكون لديك فريق عمل مختص في العمل على أنظمة CMS، أو بإمكانك إنشاء فريق محلّي للكتابة وتحرير المحتوى، وهذه ستكون المسؤولية النهاية لإدارة الأعمال.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *