التخطي إلى المحتوى

التعلم العميق هو عبارة عن نوع فرعي من أنواع الذكاء الإصطناعي، وهو الذي يُحاكي طريقة عمل العقل البشري في معالجة البيانات وصنع القرار في الكثير من الأحيان، حيث يمتلك هذا النوع من أنواع التعلم بعض الشبكات التي تمتلك القدرة على التعلّم غير الخاضع للرقابة، وذلك من خلال البيانات غير المنظمة بإسم الشبكة العصبية العميقة.

ما هو التعلم العميق

التعلم العميق

التعلم العميق هو بكل بساطة مجموعة فرعية من تقنية التعلم الآلي، وهو الذي يعمل على إنشاء الخوارزميات المماثلة لتلك الخوارزميات الموجودة في تقنية التعلم الآلي، ولكن هناك العديد من الطبقات من هذه الخوارزميات، والتي يمكن لكل منها بأن يوفر تفسيرًا مختلفًا للبيانات التي تتغذى عليها هذه التقنية، ويمكننا تسمية شبكة الخوارزميات هذه بالشبكات العصبية الإصطناعية، وذلك لتكون مصدرًا هامًا إلهام، أو يمكن أن نقول بأنها تعمل على تقليد وظيفة الشبكات العصبية البشرية الموجودة في الدماغ.

ما هو التعلم الآلي

التعلّم الآلي

التعلم الآلي هو مجموعة فرعية من من تقنية VR المعروفة بإسم الذكاء الإصطناعي، والتي يمكن لها أن تُشارك في إنشاء خوارزميات يمكن لها بأن تُعدل نفسها دون أي تدخل بشري، وذلك لإنتاج المخرجات المرغوبة من خلال تغذية نفسها من خلال البيانات المنظمة، ويمكن أن نقول بأن التعلم العميق جزء من التعلم الآلي.

طريقة عمل التعلم العميق

جهاز كمبيوتر

يشبه التعلم العميق التعلم الآلي إلى حد كبير، وذلك لأنه يسمح لنا بتدريب تقنية الذكاء الإصطناعي VR على التنبؤ بالمخرجات، بالإضافة إلى إعطاء مجموعة من المدخلات لها، حيث يُمكن إستخدام التعلم الخاضع وغير الخاضع للإشراف لتدريب تقنية الذكاء الإصطناعي، ومثال على ذلك هو تذكرة الطائرة الإفتراضية، والتي يمكن أن تعمل من خلال خدمة تقدير سعر التذكرة، كما يقوم المتخصيين بإستخدامها عن طريق الإستخدام الخاضع للإشراف وإيجادها في النظام، وبالتالي فإن هذا النوع من أنواع التعلم هو الذي يتنبأ بالسعر الخاص بتذكرة الطائرة، ويمكن أن يستخدم المدخلات التالية لمعرفة كل معلوماتها:

  • مطار المنشأ.
  • مطار الوجهة.
  • تاريخ المغادرة.
  • شركة طيران.

المصادر

  1. التعلم العميق – إطُلع عليه بتاريخ 26/12/2019.
  2. التعلم العميق مقابل التعلم الآلي – إطُلع عليه بتاريخ 26/12/2019.
  3. طريقة عمل التعلم العميق – إطُلع عليه بتاريخ 26/12/2019.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *