التخطي إلى المحتوى

قبل أن ندخل في سيكولوجية تكوين الشخصية ونتعمق بها، فإن الشخصية هي الشيء الذي يميل الناس إلى التفكير به بشكل كبير، وعندما نلتقي بالأفراد الجدد خلال الدراسة أو المناسبات الإجتماعية المختلفة، فغالبًا ما يتم التركيز على شخصياتهم على الفور، وسواء كانت هذه الشخصية مفيدة أو لا، فقد نجد العديد من الأمور أثناء تقييم الأفراد من حولنا.

لماذا الشخصية مهمة جدًا في سيكولوجية تكوين الشخصية

كما يعلم الجميع فإن شخصياتنا هي التي تحدد من نحن، ولكن لا يمكننا القول بأن الكثير يعرفون عن كيفية تشكيل الشخصيات أو سيكولوجية تكوين الشخصية عمومًا، حيث كان موضوع تنمية الشخصية أمرًا هامًا لدى أبرز المفكرين في علم النفس، وقد إقترح الباحثون منذ بداية علم النفس كعلم منفصل مجموعة من الأفكار التي تشرح كيف ولماذا تتطور الشخصية، ولكن ماذا نعني عند الحديث عن تنمية الشخصية؟

يُشير تطور الشخصية في سيكولوجية تكوين الشخصية إلى طريقة ظهور أنماط السلوك المنظمة، والتي تُشكل الشخصية الفريدة مع مرور الوقت، حيث يمكن أن تدخل العديد من العوامل بالتأثير على الشخصية، بما في ذلك علم الوراثة والبيئة والأبوة والأمومة والمتغيرات المجتمعية، ويمكننا القول بأن الأهم من ذلك هو بأن التفاعل المستمر لجميع هذه التأثيرات هو الذي يستمر بتشكيل الشخصية مع مرور الوقت.

النظريات الرئيسية لتشكيل الشخصية

هناك العديد من الشخصيات الفريدة من نوعها، ولكن كيف يمكن للشخصية بأن تتطور في سيكولوجية تكوين الشخصية؟ وكيف يمكن أن نضبح كما نحن اليوم؟ ما هي العوامل التي تلعب الدور الأكثر أهمية في مراحل تكوين الشخصية؟ وهل يمكن أن تتغير الشخصية مع مرور الوقت؟ للإجابة على هذا السؤال فقد طوَّر العديد من المنظرين بعض النظريات المختلفة لوصف الخطوات والمراحل المختلفة لتنمية الشخصية، والتي تركز على الجوانب المختلفة لتطور الشخصية، بما في ذلك التطور المعرفي والإجتماعي والأخلاقي.

مراحل فرويد للتطور الجنسي

بالإضافة إلى أنه واحد من أشهر وأبرز المفكرين في مجال التنمية البشرية، فلا يزال سيجموند فرويد واحدًا من أكثر المفكرين إثارة للجدل، حيث إقترح فرويد في نظرية المرحلة المعروفة للنمو الجنسي في سيكولوجية تكوين الشخصية عمومًا، بأنه يمكن للشخصية بأن تتطور في المراحل التي ترتبط بالمناطق المثيرة للشهوة الجنسية، كما أشار فرويد إلى أن الفشل يكون إكمال لهذه المراحل، والذي يمكن أن يؤدي إلى المشاكل الشخصية في مرحلة البلوغ.

نموذج فرويد الهيكلي للشخصية

لم يعمل فرويد فقط على التنظيم النظري حول كيفية تطور الشخصية خلال الطفولة، بل وضع إطارًا لكيفية هيكلة الشخصية الكلِّية، و وفقًا لفرويد، فإن القوة الأساسية الدافعة للشخصية والسلوك في سيكولوجية تكوين الشخصية تُعرف بإسم الرغبة الجنسية، والتي تعمل على تغذية المكونات الثلاثة التي تُشكل الشخصية، وهذه المكونات ما يلي:

  • المعرِّف.
  • الأنا.
  • الأنا العليا.

يمكننا القول بأن المعرف في سيكولوجية تكوين الشخصية هو الجانب الموجود عند الولادة للشخصية، وهذا هو الجزء الأكثر بدائية في الشخصية نفسها، حيث يدفع المعرف الأشخاص لتلبية إحتياجاتهم الأساسية، ويكون الأنا هو الجانب الشخصي المكلف بالتحكم بالدوافع الخاصة بالهوية، بالإضافة إلى إجبارها على التصرف بالطرق الواقعية، ولكن بالنسبة للأنا العيا، فهي الجانب الأخير من الشخصية التي يجب تطويرها لتحتوي على الأخلاق والقيم.

يحاول جزء الأنا العيا في سيكولوجية تكوين الشخصية أو في الشخصية عمومًا بأن يتصرف وفقًا لهذا المثل، حيث يجب على الأنا بأن تكون معتدلة بين الإحتياجات الأولية للهوية الشخصية والمعايير المثاليًا، ويمكننا القول بأن مفهوم فرويد عن الهوية قد إكتسب مكانة بارزة في الثقافة الشعبية، وعلى الرغم من عدم وجود الدعم الكبير والتشكيك من قِبل الباحثين، فإن العناصر الثلاثة الشخصية هي التي تعمل لأجل خلق السلوكيات البشرية المعقدة وفقًا لما قاله فرويد.

مراحل إريك إريكسون في التطور النفسي والإجتماعي

يمكننا القول بأن نظرية إريك أريكسون ذات المراحل الثمانية للتنمية البشرية واحدة من أفضل النظريات المعروفة في علم النفس، بينما تعتمد النظرية على مراحل تطور فرويد الجنسي، ولكن يمكننا القول بأن إريكسون قد إختار التركيز على كيف يمكن للعلاقات الإجتماعية التأثير على تطور الشخصية في سيكولوجية تكوين الشخصية نفسها، كما تمتد النظرية أيضًا إلى ما بعد الطفولة، وذلك لكي يتم النظر عبر كامل العمر الإفتراضي في التطور.

مراحل جان بياجيه للتنمية المعرفية

تُعتبر نظرية جان بياجيه بأنها من أكثر النظريات التي يتم الإستشهاد بها في علم النفس، وعلى الرغم من أنها قد تعرضت للكثير من الإنتقادات، إلا أن  العديد من جوانبها لم تصمد أمام إختبار الزمن، حيث أن الفكرة المركزية لهذه النظرية لا تزال مهمة إلى اليوم، وهي التي تركز بأن الأطفال يفكرون بشكل مختلف عن البالغين، و وفقًا لبياجيه، فإن الأطفال يقدمون أربعة مراحل من التميُّز خلال التغيير في طرق تفكيرهم، بالإضافة إلى كيفية التفكير بالآخرين والعالم من حولم، وهذا ما يعلب دورًا كبيرًا في تكوين الشخصية في سيكولوجية تكوين الشخصية عمومًا.

مراحل لورنس كولبرج للتنمية الأخلاقية

تم تطوير نظرية التنمية الشخصية التي تركز على نمو الفكر الأخلاقي من قِبل لورانس كولبرج، وقد وسَّع كولبرج النظرية بناءً على عملية من مرحلتين إقترحتها بياجيه، وذلك لكي تشمل ستة مراحل مختلفة، بما في ذلك إحتمال أنها لا تستوعب الجنسين والثقافات المختلفة على قدم المساواة، كما أن نظرية كولبرج مهمة جدًا في فهمنا لكيفية تطور الشخصية.

في الختام

لا تتضمن الشخصية عمومًا السمات الفطرية فحسب، بس تتضمن أيضًا بعض الأنماط المعرفية والسلوكية، والتي تؤثر بشكل رئيسي على كيفية تفكير الأشخاص وتصرفاتهم، حيث يُعتبر المزاج بأنه جزء أساسي من الشخصية التي تحددها الصفات الوراثية، بالإضافة إلى الجوانب الشخصية التي يكون لها تأثير دائم على السلوك، كما تكون الشخصية هي الجانب الآخر من السمات التي تتأثر بالتجربة التي تستمر وتنمو طوال الوقت، غي حين تستمر الشخصية بالتطور مع مرور الوقت، وذلك لكي تستجيب  لتأثير وتجارب الحياة المختلفة.

المصدر

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *