التخطي إلى المحتوى

على الرغم من النمو الذي أحدثه مجال التسويق الإلكتروني وصناعة الإعلان، إلا أنه لا يزال هناك الإمكانيات الأخرى غير المحققة لمجال التسويق، حيث تعتمد تقنية الإعلان في الوقت الحالي على الهواتف الذكية للإستهداف، ويمكننا القول بأن جميع الطرق أصغر من أساليب التسويق عبر الأجهزة المحمولة المصممة أصلاً لسطح المكتب نظرًا للتركيز الفريد للهواتف، فنحن أيضًا نحتاج إلى أن يكون الهدف النهائي للتسويق عبر الهاتف هو تزويد المستخدمين بتجارب غامرة تشركهم عاطفياً بطرق لا يمكن القيام بها بكل بساطة مع أشكال التسويق الأخرى، وهذا هو المكان الذي يأتي في التسويق الحسي.

ما هو التسويق الحسي

لكي نفهم التسويق الحسي ومكانته في التسويق عبر الهواتف اليوم، فمن المهم أن نفهم أيضًا أهمية تجربة المستخدم نفسه، حيث تُشير التقارير عادة إلى أن حوالي 60% من المستخدمين للهواتف يعتقدون بأن الإعلانات تقاطع تجربة المستخدم الخاصة بهم، وبصفتك مستوقًا للهواتف المحمولة، فيجب أن يكون هدفك هو تحسين تجربة المستخدمين دون مقاطعة هذه التجربة.

قد لا يبدو التسويق الحسي بأنه مفهوم جديد، ولكنه موجود بالفعل من قبل، حيث تستخدم أكبر وأنجح العلامات التجارية حول العالم هذا التسويق الحسي بخبرة لزيادة الوعي بالعلامة التجارية، وذلك من خلال الإستفادة من التجارب متعددة الحواس، كما أن المسوقين يستطيعون توجيه الآراء حول العلامة التجارية عند العمل معها بالشكل الصحيح، ويمكن للتسويق الحسي بأن يُساعد في إلهام المزاج الصحيح وزيادة المبيعات، وذلك للتأكد من أن التسويق عبر الهاتف يعمل لصالح علامتك التجارية.

تطوير إستراتيجية التسويق الحسي

عليك أن تأخذ بعض الوقت لتحديد ما تريد تحقيقه من خلال التسويق الحسي في علامتك التجارية، لذلك عليك أن تتذكر بأنه لا يمكنك الوصول إلى أهدافك إلا بعد تحديدها، حيث يُعتبر هذا الأمر جزء من تطوير إستراتيجيات هذا النوع من التسويق، ومن المهم أيضًا أن نفكر في الكيفية التي ستلعب بها العناصر المرئية والصوتية في إستراتيجيتك، وعلى سبيل المثال، ما هي الصور التي تعتقد أنها ستكون أكثر جاذبية لعلامتك التجارية؟ أو ما هو نوع الصوت الذي تعتقد أنه سيكون الأنسب للترحيب بك من قبل جمهورك؟

عليك أن تضع بإعتبارك بأن الأصوات وحتى الإهتزازات يكون لها تأثير على العواطف بأسلوب معين، ويمكن أن يشمل ذلك النغمة والتردد والحجم والمدة، حيث عليك أن تتأكد من أنك تعمل مع أحد المتخصصين في تكنولوجيا الإعلان لتحقيق أقصى إستفادة ممكنة فيما يتعلق بأفضل طريقة لدمج التسويق الحسي، كما أن الحركة المهمة أيضًا ضمن أحد الأساليب التي تجعل العديد من الأشخاص يستمتعون بلعب ألعاب الفيديو على أجهزتهم المحمولة، والتي يمكن أن يكون لها مميزات لجذب المستخدمين بطريقة ترتبط بالمنتج الخاص بك.

تضمين الحركات في التسويق الحسي

من الضروري أن تتضمن الحركة اللمس كجزء من إستراتيجيات التسويق الحسي الخاص بك، لذلك عليك أن تفكر في كيفية تحسين تجربة عملائك من خلال إستخدام اللمس، ولكن عليك أن لا تخاف من التفكير خارج الصندوق من حيث كيفية تطبيق اللمس في إستراتيجية التسويق الحسية لديك، وأخيرًا عليك أن تفكر جيدًا في عدد مرات إستخدام إعلانات الجوال ليكون التوازن جيدًا، كما أنه يجب عليك أن لا تخاطر بإزعاج القراء لأنهم أصبحوا جزءًا محصنًا ضدك.

من المرجح أن ينطوي العثور على المزيج الصحيح من التردد لعلامتك التجارية على الإختبار والتوقيت، وهذه خطورة لا ينبغي التغاضي عنها أبدًا، وبإعتبارك مسوقًا للهواتف المحمولة، فقد حان الوقت للبدء في النظر في كيفية إستفادة علامتك التجارية من الإعلانات الحسية، ذلك لأنها يمكن أن تُساعد في تبني الإعلانات الحسية في جذب إنتباه علامتك التجارية، وذلك مع ضمان إشراك المستخدمين بشكل كامل.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *