التخطي إلى المحتوى

كما يعلم الجميع فإن الدماغ هو العضو الأكثر تعقيدًا في الجسم، ولكن الأمر لا يقتصر فقط على وظائف الحياة الأساسية مثل التنفس و وظيفة الجهاز والحركة، بل وإنما على الأعمال الأكثر تعقيدًا أيضًا، حيث يبدأ كل شيء بالتفكير والتحكم بالسلوك والعواطف وخلق الذكريات، ولكن على الرغم من أهمية أدمغة البشر، إلا أنه لا يزال هناك الكثير من الأشخاص لا يعرفون إلا القليل عنها.

1 – الدماغ يكون نشط دائمًا

حتى عندما ينام الإنسان، فإن الدماغ يكون نشطًا بشكل دائم، وذلك لأننا يجب أن نكون على قيد الحياة، ولكن الأجزاء المختلفة من دماغ الإنسان تكون مسؤولة عن بعض الوظائف المختلفة، والتي ينقسم من خلالها الدماغ إلى أربعة أقسام من الفصوص على كل جانب من جوانب الرأس، حيث يقع الفص الجبهي بالقرب من مقدمة الرأس، بينما يقع الفص الصدغي أسفله، ويوجد أيضًا الفص الجداري وسط الرأس، ويمكننا القول بأن الفصوص القذالية هي تلك الموجودة في الجزء الخلفي من الرأس.

غالبًا ما يرتبط الفص الجبهي بما يجعلنا على قيد الحياة، وذلك من خلال مشاركة العمليات المعرفية للإنسان، مثل التفكير والتعلم والإبداع، والإنتباه والسيطرة على العضلات المستخدمة في الحركة والكلام، حيث يُساعدنا أيضًا على صنع الذكريات وتعلم تنظيم العواطف والسلوك، ويمكننا القول بأن الفصوص الجدارية تُشارك في المزيج من الوظائف التي تتضمن المعالجة الحسية والعددية، وذلك بالإضافة إلى المعلومات المكانية البصرية – وهو أمر ضروري للحركة وإدراك العمق والملاحة.

2 – يتلقى الدماغ المعلومات بإستمرار

دائمًا ما يتلقى الدماغ المعلومات بشكل مستمر، وذلك لأنه يتم التحكم بهذه المعلومات من خلال مسارين، وبالتالي فذلك ما يجعل كل شيء قيد الفحص، حيث يمكننا القول بأن المعلومات الحسية هي التي تتدفق في الدماغ، بينما تتدفق المعلومات الحركية منها، وعلى الرغم من أن المخ يتلقى هذه المعلومات بشكل دائم، إلا أنه غالبًا ما يدركها لأنها تكون نتيجة للمناطق التي تعالج المعلومات “اللاواعية” في أدمغة البشر، وعلى سبيل المثال، دائمًا ما يتم إرسال المعلومات حول موضع العضلات والمفاصل إلى المخ، ولكن نادرًا ما نلاحظ ذلك.

يمكن أن ندرك وجود الدماغ في بعض الحالات المختلفة، وذلك عندما يتعلق الأمر بالمعلومات الصادرة، مثل الأعمال التطوعية التي يمكن أن نقوم بها وتكون تحت إرادتنا، ومع ذلك فذلك يشبه المعلومات الحسية إلى حد كبير، والتي يمكن أن تُحدِث الإجراءات الحركية بشكل لا إرادي، مثل عمليات التنفس أو العضلات التي تتمكن من نقل الطعام إلى الجهاز الهضمي.

3 – حوالي 20% من دم الجسم يذهب إلى الدماغ

يعتمد الحفاظ على المخ مع جميع الأنسجة الحية إلى الأكسجين من الدم، وذلك لأن الدماغ يتلقة حوالي 15 إلى 20% من الدم الذي يأتيه من القلب أثناء وقت الراحة، ولكن هناك العديد من العوامل التي يمكن أن تؤثر على ذلك، بما في ذلك العمر والجنس والوزن، لذلك فقد يكون هناك حوالي 70 ملليلتر من مضخة الدم حول الجسم لكل نبضة للذكور العاديين، ويتم توصيل ما يقرب من 14 ملليلتر إلى المخ لكل نبضة قلب، وهذا يُعتبر أمر عادي بالنسبة لتوصيل الأكسجين إلى خلايا الدماغ.

كما يعلم البعض فإن السكتات الدماغية تأتي في الوقت الذي تنقطع فيه إمدادات الدم إلى مناطق المخ، والتي تحدث على الجانب الأيسر من الدماغ، حيث يُعتبر هذا الأمر بأنه مهم للغاية، وذلك لأن الجانب الأيمن من الدماغ هو الذي يتحكم بالجانب الأيسر من الجسم والعكس صحيح، ونظرًا لأن الباحثون قد إكتشفوا حدوث المزيد من السكتات الدماغية على الجانب الأيسر من الدماغ، فذلك ما يمكن أن يؤثر على وظائف الجانب الأيسر، ويمكن أن يكون بعض الأفراد الذين يعانون من اليد اليُمنى أكثر عرضة لفقدان وظائفهم بعد السكتة الدماغية.

4 – لا يمكن لجراحة الدماغ أن تؤذي

كان هناك شريط فيديو حول إمرأة تعزف على الكمان أثناء العملية الجراحية للتخلص من الورم في المخ، حيث ترك هذا الفيديو العديد من الناس يتسائلون حول أدمغتنا، وعلى الرغم من أن هذا الأمر قد يبدو غريبًا، إلا أن الإستيقاظ أثناء جراحة الدماغ يمكن أن يكون الأكثر شيوعًا لدى الأشخاص، كما تتطلب العلميات الجراحية المتعلقة بالمناطق “الوظيفية” في الدماغ في الكثير من الأحيان، وهي المناطق المسؤولة عن الحركة والكلام والرؤية وضع المريض تحت التخدير العام، ومن ثم إيقاظه بحيث يتمكن الأطباء من تقييم المناطق أثناء سير العملية.

يمكن أن يكون المثير للدهشة بأن العمليات الجراحية لا تؤدي إلى إيذاع المخ على الإطلاق، وذلك لأنه يحتوي على مستقبلات الألم المتخصصة، والتي تُسمى “nociceptors“، حيث يمكن أن تكون الأجزاء المؤلمة من الجراحة هي عندما يتم إجراء الشق من خلال الجلد والجمجمة والسحايا (طبقات الأنسجة الضامة التي تحمي الدماغ)، وذلك بالإعتماد على العديد من العوامل، ويمكن أن يكون للمريض مخدر عام أو موضعي لهذا الجزء من الإجراء.

5 – يمكن أن يغير تلف الدماغ طبيعتنا

يعلم الكثير من الأشخاص بأن هناك كمية هائلة من المعلومات تمت معرفتها من خلال حدوث الأخطاء، ومن الحالات الأكثر شهرة لهذه الأخطاء هي فينس غيج، والذي تسبب بحادث في العمل ليُصيب بقضيب معدني في الجمجمة، والتي تسببت في بعض الأضرار التي لحقت بفصه الأمامي في أن يصبح طفوليًا وغير محترم ومندفعًا، حيث أظهر علماء القرن التاسع عشر بأنه يمكن للأضرار التي لحقت الفص الجبهي أن تسبب تغييرات كبيرة في الشخصية.

يعلم البعض أيضًا بأن الأفراد الذي فقدوا رؤيتهم بعد تلف الفص القذالي، إما من خلال الصدمة أو من خلال نمو الورم أو السكتة الدماغية يمكن لهم أن يستمروا بالحفاظ على بعض جوانب الرؤية، وذلك من خلال ما يُسمى “أغرب أشكال الوعي“، وهذا ما يمكن أن يخبرنا بأنه ليس كل المعلومات المرئية تذهب مباشرة إلى القشرة البصرية في الفص القذالي، وقد لا يزال الأشخاص المصابون بعمى البصر قادرين على إكتشاف المعلومات المرئية والتنقل حول العقبات على الرغم من فقدان البصر.

المصادر

  1. علم الأعصاب – الفص الجبهي والعقل الإبداعي – إطّلع عليه بتاريخ 08/03/2020.
  2. تشريح الفص الصدغي – إطّلع عليه بتاريخ 08/03/2020.
  3. مساهمة الفص الجداري في التحدث والكتابة – إطّلع عليه بتاريخ 08/03/2020.
  4. التشريح العصبي – الفص القذالي – إطّلع عليه بتاريخ 08/03/2020.
  5. الإدراك دون سيطرة: عندما يقطع الفص الجبهي القليل شوطا طويلاً – إطّلع عليه بتاريخ 08/03/2020.
  6. دور الفصوص اليمين واليسار في عملية معالجة الأرقام – إطّلع عليه بتاريخ 08/03/2020.
  7. المساحات الصاعدة – إطّلع عليه بتاريخ 08/03/2020.
  8. المساحات التنازلية – إطّلع عليه بتاريخ 08/03/2020.
  9. توزيع النتاج القلبي على المخ عبر عمر البالغين – إطّلع عليه بتاريخ 08/03/2020.
  10. إختلافات نصف الكرة الغربي في السكتة الدماغية – إطّلع عليه بتاريخ 08/03/2020.
  11. في الغالب يتم التعرف على السكتات الدماغية من جانب اليسار أكثر من السكتات الدماغية من الجانب الأيمن – إطّلع عليه بتاريخ 08/03/2020.
  12. مريض يعزف على الكمان أثناء جراحة الدماغ – الفص الجبهي والعقل الإبداعي – إطّلع عليه بتاريخ 08/03/2020.
  13. الفصل 6: مبادئ الألم – الفص الجبهي والعقل الإبداعي – إطّلع عليه بتاريخ 08/03/2020.
  14. السحايا – الفص الجبهي والعقل الإبداعي – إطّلع عليه بتاريخ 08/03/2020.
  15. العمى: أعمى: أغرب أشكال الوعي – إطّلع عليه بتاريخ 08/03/2020.
  16. ظاهرة “Blindsight” – إطّلع عليه بتاريخ 08/03/2020.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *