التخطي إلى المحتوى

حب الشباب هو إضطراب في الوحدات الشحمية للجلد، وهو الذي يؤدي إلى ظهور البقع أو ما يُعرف بالبثور على الجسم في أكثر من مكان، حيث تُعتبر أكثر المواقع شيوعًا لحب الشباب هي الوجه والعنق والصدر العلوي والظهر والكتفين، وقد تتأثير المراهقات والشابات بهذه البثور، ولكن هناك إنتشار كبير أيضًا لهذه الحالة لدى الكثير من الشباب لهذه الحالة، كما يمكن أن تكون البثور خفيفة أو معتدلة أو شديدة، ومع ذلك فيمكن أن يُصاب الجميع بجميع أنواع هذه الحبوب، ويمكن أن يكون لها تأثير شديد على صورة الجسم وإحترام الذات للفرد المصاب.

كما يعلم الكثير من الأشخاص فإن حب الشباب هو المرض الأكثر شيوعًا في العصور التي يكون فيها السلوك الإجتماعي والحاجة إلى القبول الإجتماعي أعلى، وذلك إلى جانب معايير المظهر الجسدي الأكثر تشددًا، والذي غالبًا ما يكون مصطنعًا، حيث يتوقع الكثير من الأفراد بأنه يجب عليهم ضبط الأقران لتوافق المعايير في العديد من الثقافات، ولكن من الممكن أن يؤدي الفشل الملحوظ في تلبية هذه التوقعات من قِبل شخص يعاني من البثور إلى فقدان المكانة الإجتماعية بين أقرانه، وهذا يكمن وراء التأثير الهائل لحب الشباب المعتدل على الصحة النفسية للمريض.

حب الشباب وضعف صورة الجسم

غالبًا ما يشعر الأفراد الذين يعانون من حب الشباب بالخجل من الآفات، وقد يحاولون في بعض الأحيان إخفاء رؤوسهم وإختبائهم بأنفسهم برفض الخروج مع الآخرين، حيث يمكن للمصابين بأن يعتادوا على تطويل شعرهم لإخفاء هذه الآفات، وذلك لأنها تظهر عادة لدى الشباب فوق الكتفين أو الصدر أو الظهر، كما يمكن أن يرفض الأشخاص أحيانًا المشاركة في الألعاب الرياضية مثل السباحة، وذلك لأنهم يضطرون إلى التغيير في غرف الملابس العامة، وقد تختار الفتيات الماكياج الثقيل لإخفاء الآفات الحالية أو الندبات، وذلك دون أن تهتم بالمشاعل المحتملة التي قد تسببها مستحضرات التجميل.

حب الشباب والرفض الإجتماعي أو الذاتي

غالبًا ما يجعل حب الشباب الأشخاص غير جذابين للغاية، وذلك بحيث أنه يمكن للشخص أن يفتقر إلى الثقة بالنفس وحتى النظر إلى الآخرين بالعين، حيث يمكن أن يشعر هؤلاء الأفراد بالخجل من تكوين بعض الصداقات مع الجنس الآخر، وقد يواجهون بعض التعليقات الساخرة من أقرانهم الذين يفتقرون إلى تقدير الشخصية أو المجاملة في التصرف بإحترام ألآخرين.

يفيد العديد من مرضى حب الشباب بأنهم حساسون للغاية بشأن الطريقة التي ينظر بها الآخرون لهم في الإجتماعات الأولى، وشعر ما يقرب من نصف المرضى في إحدى الدراسات بأن الآخرين قد إعتبروهم قذرين بسبب إنتشار البثور سواء على الوجه أو الجسد، حيث يمكن لمثل هذه التجارب بأن تولِّد حلقة مفرغة من الخوف لمواجهة الآخرين، وقد يُصاب الفرد في الحالات الأكثر تطرفًا بالرهاب الإجتماعي، ومن ثم يُصبح ملتزماً بالمنزل.

حب الشباب وضعف الأداء الأكاديمي

يمكن أن لا يرغب الأطفال المصابون بالبثور أو ما يُعرف بإسم حب الشباب بالإلتحاق بالمدرسة أثناء فترات الراحة، وذلك خوفًا من السخرية أو بسبب إنخفاض الثقة بالنفس، حيث يمكن للبالغون أيضًا بأن يرفضوا حضور العمل أو حضور بعض الوظائف التي تتطلب مظهرًا مثاليًا في أعينهم، كما يمكن أن يفكروا بأن المقابلات الوظيفية تكون أكثر صعوبة لهم، وذلك سواء لأنهم يفتقرون إلى الثقة بالنفس، ولأنهم يُعتبرون أقل جدارة من قِبل المقابلات على أساس مظهرهم، ولكن لسوء الحظ فإن الكثير من الأشخاص ما زالوا يعانون من البثور مثل البالغين، وذلك مع تعرضهم لإنتقادات حسنة لأنماط حياتهم وعاداتهم، وقد يضطرون إلى البحث عن علاج لكي لا يُنظر إليهم على أنه إضطراب بسيط.

حب الشباب والإكتئاب

يمكن أن يبدأ الإكتئاب لدى مرضى حب الشباب، ولكن يجب الإعتراف بهذا المرض لعلاجه بشكل مناسب، حيث يمكن أن يستغرق العلاج الطبي لحب الشباب بعض الوقت للتخلص بنجاح من الآفات والندبات، ويمكن أن تتراوح الأعراض بين الإنسحاب أو الأداء الأكاديمي الضعيف، إلى مختلف الأوجاع والآلام الجسدية التي ليس لها سبب جسدي محدد، بالإضافة إلى فقدان الشهية، وفقدان الإهتمام بالأنشطة التي كانت مرغوبة من قبل، وإضطراب النوم، وخفض الحالة المزاجية.

أدوات لقياس تأثير حب الشباب على إحترام الذات

تم تطوير العديد من المقاييس النفسية وأدوات التقييم لقياس تأثير حب الشباب على الرفاه العقلي والعاطفي وعلى نوعية الحياة، وتشمل هذه المقاييس ما يلي:

  • تقييم الآثار النفسية والإجتماعية لحب الشباب.
  • تقييم الآثار النفسية لحب الشباب ونوعية الحياة.
  • تقييم الآثار النفسية لحب الشباب ومقياس نوعية الحياة.
  • تقييم الآثار النفسية على مؤشر الإعاقة والبثور.
  • تقييم الآثار النفسية على مؤشر كارديف لإعاقة البثور.

المصادر

  1. حب الشباب – إطّلع عليه بتاريخ 25/02/2020.
  2. الإضطرابات النفسية ونوعية الحياة وإحترام الذات والمزاج لحب الشباب – إطّلع عليه بتاريخ 25/02/2020.
  3. الإكتئاب وتغير الحالة المزاجية وإحترام الذات لدى المراهقين – إطّلع عليه بتاريخ 25/02/2020.
  4. الآثار النفسية لحب الشباب – إطّلع عليه بتاريخ 25/02/2020.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *