التخطي إلى المحتوى

تُعد الطفيليات الوهمية بأنها إضطراب نفسي نادر، وذلك لأن الشخص المُصاب بهذه الحالة يعتقد بأنه مُصاب بمرض الطفيليات الوهمية، ولكن لا يكون لدى الشخص المُصاب أي عدوى طفيلية أو غيرها من هذا النوع، حيث يُسمى هذا المرض بإسم متلازمة أوهام الطُفيل، وهو كائن حي يعتمد على مضيفه للبقاء على قيد الحياة، كما يمكن أن تشمل الطفيليات العث والبراغيث والقمل والديدان والعناكب، ولا يمكن لأي شخص لديه هذه المتلازمة بأن يتحكم في الأفكار أو المعتقدات وإيقافها، وذلك لأنه يختار الإعتياد على العدوى الطفيلية.

أنواع الطفيليات الوهمية

هناك ثلاثة أنواع من الطفيليات الوهمية، وتُعد هذه الأنواع من أهم الأنواع المرتبطة بهذه الحالة، ومنها الطفيليات الوهمية الأساسية، والطفيليات الوهمية الثانوية، بالإضافة إلى الطفيليات الوهمية العضوية، كما نشرح فيما يلي وظائف هذه الطفيليات:

  • الطفيليات الوهمية الأساسية: يمكن أن يُصاب الأفراد بهذه الطفيليات، وهي إعتقاد وهمي واحد وأحادي الأعراض.
  • الطفيليات الوهمية الثانوية: تحدث هذه الطفيليات عندما يكون لدى الفرد حالات تتعلق بالصحة العقلية مثل ما يلي
  • الطفيليات الوهمية العضوية: يُمكن أن يُصاب الأشخاص بهذه الطفيليات في حالة واحدة، وهي عندما يُصابون بأمراض أخرى كما يلي:
    • قصور الغدة الدرقية.
    • السكري.
    • أمراض القلب.
    • نقص فيتامين ب 12.
    • إدمان الكوكايين.
    • إنقطاع الطمث.

كانت هذه هي الأنواع الثلاثة للطفيليات الوهمية، وهي الأنواع التي تم إكتشافها لغاية الآن، ولكن كما ذكرنا أعلاه فإن كل نوع يختلف عن غيره في كل شيء.

ما هي أعراض الطفيليات الوهمية

من الممكن أن يزور المُصاب بالطفيليات الوهمية طبيب الأمراض الجلدية ليجد العلاج المناسب، وقد يُصرّ أيضًا بأنه مُصاب بالعدوى الطُفيلية بداخل الجسم أو على الجلد، ولكن يُمكن أن تكون العلامة الوحيدة على وجود الطُفيليات هي قناعة المصابين بأن لديهم طُفيليات، حيث يُمكن أن يعتقد المصابين بأن أثاثهم المنزلي أو أي أحد من محيطهم مُصاب بهذه الطفيليات، ومن الأعراض الشائعة لظهور الطفيليات هي شعور الزحف على الجلد، ويُسمى المصطلح الطبّي لهذه الحالة بإسم التطعيم، لذلك فمن الممكن أن يُعاني بعض الأشخاص من الأعراض مثل ما يلي:

  • مشاعر الحكة أو الحرق.
  • الشعور بالتنميل.
  • الشكوى من الشعور بالزحف أو الوخز تحت الجلد.
  • الخدش على الجلد.
  • الآفات الجلدية أو القرحة الناتجة عن الخدش.
  • إستخدام المواد الكيميائية لفرك الجلد.
  • تشويه الذات في الحالات الخطيرة.
  • إستخدام العلاجات المنزلية الخطرة، مثل أن يرش الشخص المبيدات الضارة على نفسه.

ما الذي يسبب الطفيليات الوهمية

لا يُعرف بالضبط ما الذي يُسبب وجود الطفيليات الوهمية، ولكن تم التأكد بأن هذه الحالة هي الأكثر شيوعًا عند النساء في منتصف العمر، ومع ذلك فقد تُصيب هذه الطفيليات الذكور والإناث من كافة الأعمار والأعراق، حيث تحدث حالة الطفيليات بعد إختلال التوازن الكيميائي في المخ، وقد يكون ذلك مرتبطًا إرتباطًا وثيقًا بتعاطي المخدرات أو إدمانها، ولكن ليس من المعروف أين تحدث هذه الحالة في المخ، كما يعتقد بعض الباحثين بأن الدوبامين يلعب دورًا في الذهان (الإيمان أو الرؤية أو السماع بشيء غير موجود)، ويمكن أن يؤدي الإجهاد الحاد أو أي مرض آخر إلى إرتفاع نسبة الدوبامين في المخ.

كيف يتم تشخيص الطفيليات الوهمية

يتم تشخيص الطفيليات الوهمية بإجراء الفحص البدني الكامل، ومن الممكن أن يتم إجراء بعض إختبارات الدم أيضًا للمساعدة في إستبعاد الأسباب المختلفة لحكة الجلد، بالإضافة إلى إستبعاد أعراض الخدر والزحف والأعراض المماثلة للطفيليات، كما تتضمن بعض الأعراض الأخرى المحتملة ما يلي:

  • فقر الدم.
  • مرض الغدة الدرقية.
  • مرض الكلية.
  • سرطان الغدد الليمفاوية.
  • عدوى الجرب.
  • عدوى القمل.
  • عدوى فيروس نقص المناعة البشرية.
  • إلتهاب الجلد حلئي الشكل.
  • إضطرابات الأعصاب.
  • مرض الشلل الرعاش.
  • فيبروميالغيا.
  • الأدوية (الأمفيتامينات – ميثيل فينيديت).
  • مرض مورجيلون.
  • سوء إستخدام الكحول.
  • سوء إستخدام المخدرات.

ما هو علاج الطفيليات الوهمية

قد يشمل علاج الطفيليات الوهمية علاج أي حالات مرضية لديك، ويمكن للعلاج أيضًا تخفيف أو إيقاف الطفيليات بشكل نهائي إذا كان هناك مرض مثيرًا، حيث يمكن أن يصف الطبيب النفسي بعض الأدوية المضادة للذهان، ولكن قد لا يرغب المُصاب بالطفيل بتناول هذه الأدوية، إذ يمكن أن يُساعد العلاج والتحدث مع الطبيب النفسي على إنهاء هذه الحالة، وقد يصف لك الطبيب النفسي بعض الأدوية مثل مضادات الذهان مثل ما يلي:

  • بيموزيد (Orap).
  • أريبيبرازول (Abilify).
  • ريسبيريدون (Risperdal).
  • أولانزابين (Zyprexa).

إذا كنت تحاول مساعدة شخص مصاب بداء الطفيليات الوهمية، فقد يتوجب عليك ألا تحاول خداعه أبدًا بتناول الأدوية المضادة للذهان بقولك أنه سيتخلص من الطفيليات، وذلك لأنك قد تأتي بنتائج عكسية وتجعله يعتقد بقوة بأن لديه عدوى طفيلية.

ما هي التوقعات للأشخاص الذين يعانون من الطفيليات الوهمية

من الممكن أن يستغرق علاج الطفيليات الوهمية بعض وقت، وقد يحتاج أيضًا إلى العديد من الزيارات إلى الأطبّاء النفسيين، وذلك لأنه يمكن لنوع واحد من العلاج بأن يصلح لهذه الحالة، ومع ذلك فمن الممكن أن يُساعد نوع واحد أو أكثر من أنواع العلاج النفسي على تخفيف أو إنهاء أعراض هذه الحالة.

في الختام

تُعد الطفيليات الوهمية كما ذكرنا أعلاه بأنها مرض نفسي نادر، ويمكن أن تكون حالة ساحقة لكل من الفرد وأسرته، ولكن من المهم أن تعرف بأن هناك الكثير من العلاجات لهذه الحالة، حيث يُمكن أن تذهب إلى الأطباء النفسيين وتقول لهم عن المرض، وذلك لأنه بإمكانهم مساعدتك على تخفيف الأعراض، كما يمكن أن يُساعد الدعم أيضًا على تخفيف التوتر وعدم الراحة، ويمكن أيضًا أن تكون الطفيليات الوهمية مرتبطة بالحالة المزمنة الكامنة أو أي حالة صحية عقلية أخرى، ولكن ستحتاج إلى الطبيب أيضًا لتشخيص الحالة.

المصادر

  1. تشخيص وعلاج الطفيليات الوهمية – إطّلع عليه بتاريخ 06/02/2020.
  2. أوهام الطفيليات – إطّلع عليه بتاريخ 06/02/2020.
  3. الطفيل الوهمي – إطّلع عليه بتاريخ 06/02/2020.
  4. زيادة الدوبامين الناجم عن الإجهاد – إطّلع عليه بتاريخ 06/02/2020.
  5. الطفيل الوهمي: ديدان العقل – إطّلع عليه بتاريخ 06/02/2020.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *