التخطي إلى المحتوى

يعلم الكثير من الناس بأن إضطراب الوسواس القهري مرض نفسي، وذلك لأن الوسواس القهري يؤدي إلى معاناة الشخص في التفكير بالأفكار الوسواسية وإتّباع السلوكيات القهرية، حيث يمكن أن يحدث هذا الإضطراب للرجال والنساء وحتى الأطفال بكافة الأعمار، وقد يظهر بشكل مبكّر عند بعض الناس في سن البلوغ، ولكن غالبًا ما يظهر في فترة الرشد.

يعاني الأشخاص المصابون بالوسواس القهري من التفكير بالأمور غير السارّة، وقد يشعرون في الكثير من الأحيان بالقلق وعدم الراحة، حيث يمكن لهذا الأمر أن يدفهم للقيام بالسلوكيات المتكررة لتخفيف مشاعرهم الوسواسية تجاه الأفراد، وعلى سبيل المثال، يمكن أن يشعر بعض المصابين بالوسواس القهري بأن منازلهم سوف تنسرق، وبالتالي فقد يدفعهم ذلك الأمر إلى تفقد جميع مداخل ومخارج المنزل بشكل دائم خوفًا من السرقة.

آثار إضطراب الوسواس القهري على الدماغ

الوسواس القهري

يُعاني أغلب الأفراد الذين يُصابون بالوسواس القهري من الإكتئاب – أي يمكن أن يعاني من يصل إلى 80% من الإكتئاب نتيجة للوسواس القهري، حيث يواجه الأشخاص المصابون بهذا الإضطراب الكثير من المشاكل في الحفاظ على العلاقات الإجتماعية الطبيعية، وقد يؤدي ذلك بهم إلى الإبتعاد عن الزواج والمعاناة من مشاكل المدرسة والعمل، كما يُشير أحد الخبراء إلى إنتشار الأفكار الإنتحارية بين المصابين بالوسواس القهري، ولكن هناك فقط 1% من المصابين بذلك الوسواس – أي الذين يُقدمون على الإنتحار.

يُمكن أن يَشُك المصابين بالوسواس القهري من بعض الأمراض التي تتزامن مع الإضطراب، وعلى سبيل المثال، يُشير بعض الخبراء إلى أنه يمكن لما يصل إلى 13% من الأشخاص الذين يعانون من الوسواس القهري بأن يعانوا من إضطرابات الأكل العصبية أو النفسية، ويُمكننا الإشارة إلى ذلك من خلال فقدان الشهية العصبي أو القهم العصبي، كما تُشير بعض التقارير أيضًا إلى وجود متلازمة توريت عند 10-15% من المصابين بالوسواس القهري، وقد تؤدي هذه المتلازمة إلى ظهور بعض الإستجابات اللاإرادية والمشاكل أثناء الكلام.

دراسة الإستجابات لإضطراب الوسواس القهري على الدماغ

إضطراب الوسواس القهري

قام بعض الباحثين في جامعة ميشيغان الأمريكية بدراسة تأثير الوسواس القهري على الدماغ، وقد كانت هذه الدراسة عن طريق تحليل عشر دراسات سابقة أجريت عن هذا الإضطراب، حيث نجح الباحثين في الوصول إلى إحدى الشبكات العصبية الدماغية المسؤولة عن اليقظة ، وقد توصلت هذه الدراسة إلى أن أدمغة المصابين بالوسواس القهري تتميز بنشاطها الكبير في مناطق الدماغ المسؤولة عن التعرف على المشاكل والأخطاء.

أوضحت الدراسة بأنه عندما تنخفض الأنشطة الدماغية المسؤولة عن إيقاف أفعال الشخص المصاب، فإنه من الممكن للمشكلة أن تكون في الإشارات العصبية التي تنشأ في المناطق الدماغية، وهذه المناطق المسؤولة تكون عاجزة عن الوصول إلى الشبكات العصبية التي يمكنها التعرف على الأخطاء، ولكنها أيضًا تكون مسؤولة عن إيقاف الأفعال والسلوكيات، حيث أنه يمكننا القول بأن هذا الشيء هو الذي يُفسر بأن المصابين يعلمون بكل شيء يقومون به، وبأنهم يعرفون أيضًا بأن هذه الأمور لا يجب القيام بها، ولكن لا يكون لديهم القدرة على إيقافها.

أعراض إضطراب الوسواس القهري على الدماغ

الوسواس القهري

يمكن أن يؤدي إضطراب الوسواس القهري إلى بعض السلوكيات والأفعال القهرية، ويمكن أن يكون ضمن هذه الأفكار والسلوكيات بعض الأمور، مثل الأفكار الوسواسية والأفعال القهرية.

الأفكار الوسواسية

يُعاني المُصابون بهذا الإضطراب من التفكير المستمر وغير المرغوب بما يعرفونه، وقد يكون ذلك التفكير عميق إلى حد كبير ضمن الطقوس القهرية الخاصة بالشخص المُصاب بهذا الإضطراب، حيث يمكن للمرضى بأن يحاولوا تجنب هذه الأفكار من خلال بعض الأمور الفكرية، ولكن يمكن للأفكار الوسواسية بأن تكون متنوعة إلى حد كبير، مثل الخوف أو التلوث من الأوساخ، بالإضافة إلى الحاجة إلى رؤية التنظيم في كل مكان، كما يمكن أن يكون أيضًا بعض الأفكار مثل إيذاء الناس أو إيذاء النفس، إضافةً إلى التكفير في الأمور الجنسية وتفقد كل شيء في الحياة الشخصية.

الأفعال القهرية

يُمكن للمصابين بالوسواس القهري أن يشعروا بأنهم بحاجة إلى آداء أفعال الإضطراب المتكررة، وذلك من أجل التخلص من القلق الناجم عن هذه الأفكار الوسواسية، حيث أنه يمكن للبعض منهم بأن ينجحوا بالشعور بالراحة بعد آدائهم للأفعال القهرية، ولكن عادة ما يدوم هذا الشعور لفترة قصيرة للغاية، وقد يكون مؤقتًا وغير مفيد لهم.

المصادر

  1. إضطراب الوسواس القهري – إطّلع عليه بتاريخ 30/01/2020.
  2. مضاعفات الوسواس القهري – إطّلع عليه بتاريخ 30/01/2020.
  3. آلية تشريع أعراض الوسواس القهري – إطّلع عليه بتاريخ 30/01/2020.
  4. إضطراب الوسواس القهري (مصدر ثاني) – إطّلع عليه بتاريخ 30/01/2020.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *