التخطي إلى المحتوى

حب الشباب هو الحالة الجلدية الأكثر شيوعًا لدى الأفراد، وهو الذي يؤثر عادة على الوجه والجسم، حيث تُعتبر البثور بأنها إضطراب في الوحدات الشحمية من الجلد، والتي تتضمن بصيلات الشعر بقناتها وبالغدة الدهنية المرتبطة بها، وتشمل أعراض هذا الحب ما يلي:

  • الإنتاج الزائد من الزهم.
  • التجاوز للخلايا الكيراتينية من بطانة جريب.
  • نمو حب الشباب بروبيونيكتيريا في بصيلات الشعر.
  • إلتهاب حول وداخل بصيلات الشعر.

يكون شرط الإصابة بمرض حب الشباب أكثر شيوعًا في سن المراهقة، ومن الممكن أن يصل حب الشباب أيضًا إلى الأعمار الأكبر، حيث يعاني حوالي 80% من المراهقين من البثور من وقت لآخر، وعادة من يكون الذكور أكثر عرضة للإصابة بحب الشباب، ولكن يمكن أيضًا أن تكون النساء والفتيات من أهم العوامل الديموغرافية المتأثرة، كما يتأثر حوالي 40٪ من الأشخاص الذين تزيد أعمارهم عن 20 عامًا بحب الشباب، ويمكن لعدد قليل بأن يبلغ عن أول ظهور لحب الشباب بعد سن 25 عامًا، وهو ما يُسمى بالبثور التي تُصيب البالغين.

العوامل التي تؤثر على تطور حب الشباب

في حين تم الإبلاغ عن العديد من العوامل التي تسبب أو تؤدي إلى تفاقم حب الشباب، فقد يكون هناك بعض العوامل التي ترتبط بالحالة بشكل مباشر، ومن هذه العوامل ما يلي:

  • علم الوراثة: هناك صلة قوية بين تطور حب الشباب في الفرد وتاريخ الأسرة منه.
  • إرتباط الهرمونات: ترتبط الأندروجينات بظهور البثور لأنها تعزز إنتاج الزهم، حيث تُشير النساء غالبًا إلى ظهور البثور الذي يبدأ بنفس الفترة من دورة الطمث، أو في الأشهر القليلة الأولى من الحمل، أو في الحالة الطبية المعروفة بإسم متلازمة المبيض المتعدد الكيسات، والتي ترتفع فيها مستويات الأندروجين في كثير من الأحيان.
  • الإجهاد: في حين أن الإجهاد لا يسبب ظهور البثور، إلا أنه قد يؤدي إلى تفاقم الحالة.
  • الأدوية: بعض قد تسبب بعض الأدوية مثل موانع الحمل الفموية وبعض مضادات الإختلاج ومضادات الإكتئاب نوبات من البثور.
  • الإحتكاك: قد يؤدي إحتكاك الجلد الناجم عن مقال مثل سترة ضيقة أو طوق رأس أو حزام ظهر إلى زيادة البثور.
  • التلوث: قد يؤدي المستوى العالي من التلوث البيئي إلى زيادة البثور.
  • الجو الرطب أو الدهني: يشجع الجو الرطب أو الدهني على التعرق الزائد أو ترسب الزيت على الجلد.

يمكن للعوامل المذكورة أعلاه بأن تسبب وجود حب الشباب، ولكن فيما يلي ما لا تسببه البثور:

  • البشرة الدهنية: لا ترتبط البشرة الدهنية في حد ذاتها مع البثور في جميع الأفراد.
  • تناول الأطعمة المقلية: في حين أن هذا النوع من النظام الغذائي قد يزيد من محيط الخصر لديك، فلم يُثبَت بأنه يرتبط بزيادة نمو حب الشباب.
  • وجود تسريحات الشعر التي يسقط فيها الشعر على الوجه: يعتبر الكثير من الأشخاص بأن هذا هو السبب وراء البثور، ولكن من المحتمل ألا يكون مسؤولًا طالما أن الشعر ليس دهنيًا أو مدهونًا.

حب الشباب والمكياج

يتضمن المكياج مجموعة واسعة من المنتجات، مثل كريم الأساس وأحمر الخدود وأحمر الشفاه وغيرهم، حيث كان التركيب من قبل للمواد التجميلية غالبًا ما يعتمد على الزيت، مما يؤدي إلى إنسداد مسام الجلد وزيادة خطر الإصابة بحب الشباب، ومع ذلك يُعتقد بأن حب الشباب كان يُصيب النساء اللائي إستخدمن المكياج الغير مرتبط بهذه الحالة، وبدلاً من ذلك فقد يكون الرابط لأن هؤلاء النساء يستخدمن المكياج لإخفاء ندوب أو آفات البثور.

يعلم بعض الأشخاص بأن مستحضرات التجميل الحديثة هي مياه قائمة وخالية من النفط، وبالتالي فهي لا تسهم في سد فتحات المسام من الخارج، مما يؤدي إلى تراكم الزهم، ومع ذلك يجب إزالة هذا النوع من المكياج بعناية قبل النوم بإستخدام منظف معتدل، أو بإستخدام محو ناعم أو عامل تنظيف لطيف آخر، كما أنه لا ينبغي أبدًا إزالة المكياج عن جلد المستخدم المعرض لحب الشباب، وإذا أدى أي نوع معين من المكياج إلى ظهور حب الشباب، فمن الأفضل تجنب هذا المنتج.

فوائد المكياج في حب الشباب

غالبًا ما يُستخدم المكياج لإخفاء آفات حب الشباب أثناء العلاج، وقد أظهرت العديد من الدراسات بأن مستحضرات التجميل المستخدمة بشكل مناسب والمصممة للإستخدام من قبل الأشخاص المصابين بحب الشباب لا تزيد فقط من جودة الحياة إلى حد كبير، ولكنها تقلل فعليًا من عدد آفات البثور أثناء فترة إستخدام مستحضرات التجميل، وغالبًا ما تكون البثور مؤلمةً لأنها تؤدي في عقل الشخص إلى تشوه الوجه، وقد تؤدي أيضًا إلى المزيد من الألم العاطفي والصعوبة في العديد من مجالات التفاعل الإجتماعي، والصعوبة وضعف صورة الجسم، وتقليل إحترام الذات لدى الأفراد الهشين وخاصة في الإناث.

غالبًا ما يكون الإكتئاب نتجة لظهور حب الشباب، ونظرًا لأنه يمكن للتعليمات المناسبة في إستخدام المكياج بأن تُساعد في تغيير نوعية الحياة بشكل كبير، فقد ينبغي أن يوصي بها أطباء الأمراض الجلدية للمرضى الذين يحتاجون إليها، حيث أنه لا يمكن إستخدامه فقط لتعزيز الصحة النفسية من خلال تحسين مظهر الجلد المصاب بحب الشباب، وإنما يمكن أيضًا أن يزيد من معدل الإمتثال لأفواج العلاج، ومن الفوائد الهامة لإستخدام المكياج المصمم بشكل مناسب لعلاج البثور ما يلي:

  • نقل نغمة متساوية للبشرة، مما يساعد الفرد على الشعور بالرضا تجاه مظهر البشرة.
  • التمويه الجزئي لعيوب حب الشباب العيوب جزئيا أو كليًا.
  • إرتفاع التحمل.
  • خفض معدل الآفات الجديدة.
  • زيادة معدل الإنتهاء من العلاج الطبي لحب الشباب.
  • تحسن كبير في معايير الصحة النفسية ونوعية الحياة.

تشمل عيوب إستخدام المكياج لتغطية آفات حب الشباب الضغط على الحبوب بإستمرار – وبمجرد بدء هذه الممارسة، فقد تمنع حرية ظهورها في الأماكن العامة دون إستخدام المكياج.

المصادر

  1. يحسن المكياج من نوعية حياة مرضى البثور دون التفاقم أثناء العلاج – إطّلع عليه بتاريخ 25/02/2020.
  2. التحمل وتأثير التمويه للماكياج التصحيحي لحب الشباب: نتائج الدراسة السريرية – إطّلع عليه بتاريخ 25/02/2020.
  3. آثار العناية بالبشرة والمكياج بناءً على التعليمات من أطباء الأمراض الجلدية – إطّلع عليه بتاريخ 25/02/2020.
  4. يعمل المكياج على تحسين نوعية حياة مرضى حب الشباب دون التفاقم أثناء العلاج – إطّلع عليه بتاريخ 25/02/2020.
  5. البثور – إطّلع عليه بتاريخ 25/02/2020.
  6. حب الشباب – إطّلع عليه بتاريخ 25/02/2020.
  7. البثو (مصدر ثاني) – إطّلع عليه بتاريخ 25/02/2020.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *