التخطي إلى المحتوى

يمكن أن يكون السبب الأهم في الإصابة بالبثور أو حب الشباب هو البلوغ، وذلك لأنها تبدأ بالظهور عند التغيُّر في مستويات الهرمونات الجنسية التي تبلغ حدها بالإرتفاع، حيث تُحفز هذه الهرمونات الخصائص الجنسية الثانوية، مثل نمو الشعر في الإبطين والفخذ وتعميق الصوت، ويمكن أن تُحدِث أيضًا بعض التغيرات المهمة في الجلد، والتي تُحفِّز الغدد الدهنية في الجسم لإنتاج المزيد من النفط، وتُسمى هذه الغدد أيضًا بالزهم، كما يتم إطلاقها بشكل أساسي عبر جذع الشعرة على الجلد، وتتمثل مهمة الزهم الرئيسية في تليين وحماية الجلد.

تحتوي بصيلات الجلد والشعر على العديد من البكتيريا غير الضارة، والتي تُسمى عادةً الكائنات الحية، وعادةً لا تكون الكائنات الحية معدية في الشخص السليم، ولكن عندما يكون هناك إفراط في إنتاج الزهم، فإن هذه الكائنات تتحد مع الخلايا الميتة التي يتم إلقاؤها بإنتظام في الطبقة العليا من الجلد، وهذا المزيج يُشكل عادةً سدادة في مسام الجلد، حيث يمكن أن يؤدي ذلك إلى تسرب الزهم في الجلد المحيط، وبالتالي فقد يسبب ذلك الإلتهابات أو ما يُعرف بإسم حب الشباب أو البثور.

يمكن أن تكون نتيجة هذه العملية المرضية تكوين عثرة صلبة أو بثرة على سطح الجلد أو تشكيل كيس (كيس مملوء بالسوائل) داخل الجلد، بالإضافة إلى ذلك فقد تكون السمات المسدودة مفتوحة على الجلد، وبالتالي فقد يؤدي ذلك بدوره إلى ظهور الرؤوس السوداء، والتي تُعرف بإسم حب الشباب، كما يمكن أن تؤدي هذه البثور ذات الرؤوس البيضاء أو السوداء عادة إلى ظهورها على الوجه.

العوامل التي تزيد من خطر حب الشباب

  • العمر: يمكن للعمر بأن يلعب دورًا هامًا في ظهور حب الشباب، حيث تكون الغدد الدهنية حساسة للغاية في مرحلة المراهقة أو البلوغ، وقد تكون الغدد الدهنية حساسة أيضًا بشكل خاص للهرمونات، وبالتالي فقد تؤدي المستويات المرتفعة من هرمون التستوستيرون (هرمون الجنس الذكري) إلى حدوث بعض التغييرات الجنسية الثانوية والتطورات الإنجابية للأولاد، بالإضافة إلى أنه يمكن أن ترتفع مستويات هرمون التستوستيرون خلال فترة البلوغ عند البنات، ولكن بدرجة أقل من الشباب،، وهذا ما يمكن أن يُساعد في نمو العظام والعضلات، وقد تسبب الزيادة في مستويات هرمون التستوستيرون في إنتاج الغدد الدهنية أكثر بكثير من إحتياجات الجلد.
  • سمة عائلية: يمكن أن يكون حب الشباب وراثيًا، وذلك بالنظر إلى الآباء الذين كانوا يعانون من هذه الحبوب في شبابهم.
  • البشرة الدهنية: من المحتمل أن تكون زيادة إفرازات البشرة الدهنية ناتجة عن زيادة إفراز الزهم.
  • التغيرات الهرمونية: يصيب حب الشباب بعض النساء قبل فترة الحيض، وهذا يدل على وجود علاقة الهرمونات، بالمثل فقد يكون تظهر البثور بشكل أكثر حدة لدى بعض النساء الحوامل، وخاصة خلال الأشهر الثلاثة الأولى من الحمل.
  • الإضطرابات الهرمونية: يمكن أن تُصيب البثور النساء المصابات بمرض هرموني مثل متلازمة المبيض المتعدد.
  • قد يكون حب الشباب أيضًا نتيجة لآثار جانبية لبعض الأدوية، مثل الستيرويدات أو الليثيوم (يؤخذ لعلاج الإضطراب الثنائي القطب أو الإكتئاب).
  • حب الشباب ليس بسبب سوء التغذية أو إتباع نظام غذائي غني بالبهارات والزيوت، كما يُنصح بتناول طعام صحي متوازن للتخلص من البثور.
  • لا تنجم البثور عن قلة النظافة، وذلك بالرغم بأن عدم تنظيف المناطق المصابة أو المعرضة للإصابة يؤدي إلى تراكم الزهم والأوساخ لدى الأشخاص المعرضين لخطر الإصابة بحب الشباب.

المصادر

  1. حبوب الشباب – إطّلع عليه بتاريخ 24/02/2020.
  2. حبوب الشباب (مصدر ثاني) – إطّلع عليه بتاريخ 24/02/2020.
  3. حبوب الشباب (مصدر ثالث) – إطّلع عليه بتاريخ 24/02/2020.
  4. البثور – إطّلع عليه بتاريخ 24/02/2020.
  5. أسباب البثور – إطّلع عليه بتاريخ 24/02/2020.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *