التخطي إلى المحتوى

ذاكرة الصدى، أو الذاكرة الحسية السمعية، وهي نوع من أنواع الذاكرة التي تخزّن معلومات الصوت، وهي فئة فرعية من الذاكرة البشرية، والتي يمكن تقسيمها إلى ثلاث فئات رئيسية:

  • تحتفظ الذاكرة طويلة الأجل بالأحداث والحقائق والمهارات، ويمكن أن تستمر من ساعات إلى عقود.
  • تقوم الذاكرة قصيرة الأجل بتخزين المعلومات التي تلقيتها مؤخرًا، والتي تستمر من بضع ثوانٍ إلى دقيقة واحدة.
  • الذاكرة الحسية، وتُسمى أيضاً السجل الحسي، وتحمل معلومات من الحواس
  1. الذاكرة الأيقونية، أو الذاكرة الحسية المرئية، والتي تعالج المعلومات المرئية.
  2. تحتفظ الذاكرة الحسية بالمعلومات من حاسة اللمس.
  3. تحتفظ ذاكرة الصدى بالمعلومات الصوتية من حاسة السمع لديك.

الغرض من ذاكرة الصدى هو تخزين المعلومات الصوتية أثناء قيام الدماغ بمعالجة الصوت، كما أنها تحتوي على أجزاء من المعلومات الصوتية، مما يعطي معنى للصوت الكلي.

كيف تعمل ذاكرة الصدى؟

عندما تسمع شيئًا ما، فإن العصب السمعي يرسل الصوت إلى الدماغ، ويتم هذا الإرسال عن طريق نقل الإشارات الكهربائية، وفي هذه المرحلة يكون الصوت عبارة عن معلومات صوتية “خام” وغير معالجة، وتحدث ذاكرة الصدى عندما يتم تلقي هذه المعلومات والإحتفاظ بها من قبل الدماغ على وجه التحديد، ويتم تخزينه في القشرة السمعية الأولية (PAC)، والتي توجد في نصفي الكرة المخية.

يتم الإحتفاظ بالمعلومات في PAC مقابل الأذن التي سمعت الصوت، وعلى سبيل المثال إذا سمعت صوتًا في أذنك اليمنى، فستحتفظ PAC اليمنى بالذاكرة، ولكن إذا سمعت صوتًا من كلتا الأذنين، فسيحتفظ كل من PAC الأيسر والأيمن بالمعلومات، وتنتقل ذاكرة الصدى إلى ذاكرتك قصيرة المدى بعد بضع ثوانٍ، وهذا هو المكان الذي يُعالج فيه الدماغ المعلومات ويعطي معنى للصوت.

أمثلة ذاكرة الصدى

عملية ذاكرة الصدى التلقائي، وهذا يعني أن المعلومات الصوتية تدخل ذاكرة الصدى الخاصة بك حتى إذا كنت لا تحاول الإستماع عن قصد، وفي الواقع عقلك يشكّل ذكريات الصدى بإستمرار.

التحدث مع شخص آخر

اللغة المحكية مثال شائع، وعندما يتحدث شخص ما، تحتفظ ذاكرة الصدى لكل مقطع لفظي، ويتعرف عقلك على الكلمات من خلال ربط كل مقطع لفظي بالكلمة السابقة، ويتم تخزين كل كلمة أيضًا في ذاكرة الصدى، والتي تسمح لعقلك بفهم جملة كاملة.

سماع الأغاني

يستخدم عقلك ذاكرة الصدى عند الإستماع إلى الموسيقى، ويستذكر بإختصار الملاحظة السابقة ويربطها بالملاحظة التالية، نتيجة لذلك يتعرف عقلك على الملاحظات كأغنية.

أطلب من شخص أن يعيد نفسه

عندما يتحدث إليك شخص ما وأنت مشغول فقد لا تسمع ما يقوله تمامًا، وإذا كرر ما قاله، فسيبدو ذلك مألوفًا لأن ذاكرتك الإرتدادية سمعته في المرة الأولى.

عوامل ذاكرة الصدى

جميع البشر لديهم ذاكرة الصدى، ومع ذلك يمكن أن تؤثر العوامل المختلفة على مدى جودة شخص ما لهذا النوع من الذاكرة، وتشمل العوامل المحتملة ما يلي:

  • العمر.
  • الإضطرابات العصبية مثل مرض الزهايمر.
  • الإضطرابات النفسية مثل الفصام.
  • إستعمال المواد.
  • ضعف السمع.
  • إضطرابات اللغة.

ويعتمد أيضًا على خصائص الصوت، بما في ذلك:

  • المدة الزمنية.
  • التكرار.
  • الشدة.
  • الصوت.
  • اللغة (مع الكلمة المنطوقة).

الذاكرة الأيقونة وذاكرة الصدى

تحتوي الذاكرة الأيقونية أو الذاكرة الحسية المرئية على معلومات مرئية، وهو نوع من أنواع الذاكرة الحسية، تمامًا مثل ذاكرة الصدى، ولكن الذاكرة الأيقونية أقصر بكثير من ذاكرة الصدى، وتستمر لمدة تقل عن نصف ثانية، وذلك لأنه يتم معالجة الصور والأصوات بطرق مختلفة، ونظرًا لأن معظم المعلومات المرئية لا تختفي على الفور، يمكنك عرض صورة بشكل متكرر، بالإضافة إلى ذلك عندما تنظر إلى شيء ما، يمكنك معالجة جميع الصور المرئية معًا.

ولكن ذاكرة الصدى تكون أطول، وهذا مفيد لأن الموجات الصوتية حساسة للوقت، ولا يمكن مراجعتها إن لم يتم تكرار الصوت الفعلي، وتتم معالجة الصوت بواسطة أجزاء فردية من المعلومات، وكل بت يعطي معنى للبت السابق، ثم يعطي معنى للصوت، ونتيجة لذلك يحتاج الدماغ إلى مزيد من الوقت لتخزين المعلومات الصوتية.

الحصول على مساعدة مع ذاكرتك

الجميع ينسى الأشياء في بعض الأحيان، ومن الطبيعي أيضًا تجربة فقدان الذاكرة مع تقدمنا ​​في العمر، ولكن إذا كنت تواجه مشكلات خطيرة في الذاكرة، فمن المهم أن ترى طبيباً، ويمكنك طلب المساعدة الطبية إذا كنت تعاني من مشاكل في الذاكرة مثل:

  • الضياع في الأماكن المألوفة.
  • نسيان كيف نقول الكلمات الشائعة.
  • طرح الأسئلة بشكل متكرر.
  • إستغراق وقتاً أطول للقيام بأنشطة مألوفة.
  • نسيان أسماء الأصدقاء والعائلة.

في الختام

عندما تسمع صوتًا ما، فإن المعلومات تُدخل الصوت في ذاكرة الصدى، ويستمر لمدة 2 إلى 4 ثوان قبل أن يتمكن عقلك من معالجة الصوت، في حين أن ذاكرة الصدى قصيرة للغاية، فهي تُساعد في الإحتفاظ بالمعلومات في عقلك حتى بعد إنتهاء الصوت، وعلى الرغم من أننا جميعًا لدينا ذاكرة الصدى، إلا أن عوامل مثل العمر والإضطرابات العصبية يمكن أن تؤثر على مدى إستذكارك للأصوات، ومن الطبيعي أيضًا أن تنخفض الذاكرة مع تقدم العمر، ولكن إذا كنت تعاني من مشاكل حادة في الذاكرة، فمن الأفضل أن تطلب المساعدة الطبية.

المصادر

  1. مراجعة منهجية للسلبية غير المتطابقة كمؤشر للذاكرة الحسية السمعية: من البحث الأساسي إلى المنظور السريري والتنموي – إطّلع عليه بتاريخ 05/11/2019.
  2. الأساس التشريعي العصبي والنفسي للذاكرة: النماذج الحالية وأصولها – إطّلع عليه بتاريخ 05/11/2019.
  3. كيف نسمع؟ – إطّلع عليه بتاريخ 05/11/2019.
  4. الذاكرة: خطة درس مدتها خمسة أيام لمعلمي علم النفس بالمدرسة الثانوية – إطّلع عليه بتاريخ 05/11/2019.
  5. فقدان الذاكرة: متى تطلب المساعدة – إطّلع عليه بتاريخ 05/11/2019.
  6. موسوعة الذاكرة البشرية – إطّلع عليه بتاريخ 05/11/2019.
  7. كتيب العلاج بالموسيقى العصبية – مطبعة جامعة أكسفورد – إطّلع عليه بتاريخ 05/11/2019.
  8. أنواع الذاكرة – إطّلع عليه بتاريخ 05/11/2019.
  9. مدة الذاكرة الحسية السمعية لمعالجة حرف العلة: التدابير العصبية والسلوكية – إطّلع عليه بتاريخ 05/11/2019.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *