التخطي إلى المحتوى

الذاكرة طويلة المدى هي كيف يخزن عقلك المعلومات بمرور الوقت، ويشمل ذلك تذكر الأحداث والحقائق وكيفية إكمال المهام، مثل كيفية العثور على طريق المنزل، وفقدان الذاكرة على المدى الطويل هو عندما تواجه مشكلة في تذكر هذه المعلومات عندما تحتاج إليها، وتبدأ الذاكرة طويلة المدى للعديد من الناس في الضعف مع تقدمهم في السن، وهذا جزء طبيعي من الشيخوخة.

المشكلة الموجودة بين التغيرات الطبيعية في الذاكرة المرتبطة بالعمر والخرف، هي الحالة المعروفة بإسم ضعف الإدراك الخفيف (MCI)، وكان لدى من 16 إلى 20 بالمائة من البالغين الذين تزيد أعمارهم عن 60 سنة شكل من أشكال MCI، وهو ضعف ليس شديدًا بدرجة كافية لتصنيفه على أنه خرف.

ولكن يمكن أن يكون فقدان الذاكرة على المدى الطويل أيضًا علامة على وجود مشكلة أكثر خطورة مثل الخرف، وما يقرب من 10 في المئة من الأميركيين الذين تتراوح أعمارهم بين 65 وما فوق يعانون من مرض الزهايمر، والذي يمثل معظم حالات الخرف، ويمكن أن يكون فقدان الذاكرة على المدى الطويل علامة على حالات وأمراض صحية أخرى.

ما هي أعراض فقدان الذاكرة على المدى الطويل؟

تتمثل الأعراض الرئيسية لفقدان الذاكرة على المدى الطويل في نسيان الأشياء التي حدثت في وقت مبكر من حياتك، والتي قد يكون لها بعض الأهمية بالنسبة لك، مثل إسم مدرستك الثانوية أو المكان الذي تعيش فيه، وتشمل الأعراض:

  • خلط الكلمات.
  • نسيان الكلمات الشائعة.
  • التوهان في الأماكن المألوفة.
  • تستغرق وقتاً أطول للقيام بالمهام المألوفة.
  • تغير المزاج والسلوك، مثل زيادة التهيج.

ما الذي يسبب فقدان الذاكرة على المدى الطويل؟

هناك مجموعة متنوعة من أسباب فقدان الذاكرة، بعضها يمكن عكسه في معظم هذه الأسباب، ويمكنك علاج فقدان الذاكرة عن طريق معالجة السبب الأساسي لفقدانها، وتشمل الأسباب العكوسة لفقدان الذاكرة على المدى الطويل:

  • مشاكل الصحة العقلية مثل الإكتئاب.
  • الضغط العصبي.
  • الآثار الجانبية للعقاقير الطبية، مثل البنزوديازيبينات (الأدوية المضادة للقلق).
  • نقص فيتامين B12.
  • إستسقاء الرأس (السائل الزائد حول الدماغ).

قد تكون الأسباب الأخرى لفقدان الذاكرة على المدى الطويل نتيجة لتلف في الدماغ، ولا يمكن عكسه تمامًا بشكل عام، وقد تتحسن بعض الأعراض إعتمادًا على مدى ضرر الضرر وأجزاء الدماغ التي تتأثر، وتتضمن أسباب فقدان الذاكرة على المدى الطويل:

  • إساءة إستخدام المخدرات والكحول.
  • إصابات خطيرة في الدماغ مثل الإرتجاج.
  • إلتهابات الدماغ الحادة.
  • أورام الدماغ.
  • فقدان الأوكسجين.
  • الصرع، والنوبات الشديدة على وجه التحديد.

بعض أسباب فقدان الذاكرة على المدى الطويل لا يمكن عكسها مثل الخرف، بما في ذلك مرض الزهايمر.

هل هو الخرف؟

يمكن أن يسبب الخرف فقدان الذاكرة على المدى القصير والطويل، وخاصة في البالغين الأكبر سناً، كما أن الخرف مصطلح عام للإنخفاض المعرفي الذي يتداخل مع الحياة اليومية وإنها تقدمية، مما يعني أنها تزداد سوءًا بمرور الوقت، ورغم عدم وجود علاج للخرف، إلا أن هناك أدوية يمكن أن تساعد في تقليل الأعراض، والأنواع المختلفة من الخرف تشمل:

مرض الزهايمر

يسبب مرض الزهايمر الضعف التدريجي للذاكرة والفهم واللغة والتفكير والحكم والإنتباه، فهي تمثل ثلثي حالات الخرف لدى الأشخاص الذين تبلغ أعمارهم 65 عامًا وما فوق، وهو السبب الرئيسي السادس للوفاة في الولايات المتحدة، ويعد فقدان الذاكرة على المدى القصير أكثر الأعراض الأولى شيوعًا، وبعد ذلك يزيد فقدان الذاكرة – بما في ذلك فقدان الذاكرة على المدى الطويل – وتبدأ الأعراض الأخرى بالظهور.

خرف أجسام ليوي

ينجم الخرف الناتج عن جسم ليوي عن ترسبات غير طبيعية لبروتين يُسمى ألفا سينوكليين في المخ، وتؤثر هذه الرواسب على كيمياء الدماغ، والتي تؤثر على الحركة والتفكير والسلوك، ويبدأ عادةً حوالي سن 50 عامًا أو أكبر، وهو أكثر شيوعًا عند الرجال، ويسبب الخرف الجسدي في الجسم مشاكل في الذاكرة في مراحل لاحقة، ولكن عادة ما تكون مشاكل الحركة هي الأعراض الأولى.

الخرف الجبهي الصدغي

من المرجح أن يتم تشخيص الخرف الجبهي الصدغي (FTD) في الأشخاص الأصغر سنًا من غيره من أشكال الخرف الأخرى، وعادة ما تكون التغيرات الشخصية والمزاجية هي الأعراض الأولى، وتليها مشاكل اللغة وفقدان الذاكرة.

الخرف الوعائي

سبب الخرف الوعائي هو السكتة الدماغية وغيرها من إصابات الدماغ الوعائية، ولديه نفس عوامل الخطر مثل مشاكل القلب والأوعية الدموية، مثل إرتفاع ضغط الدم، وتشبه أعراض الخرف الوعائي مرض الزهايمر، كما أنه يسبب فقدانًا تدريجيًا للذاكرة وغيرها من الوظائف المعرفية، بما في ذلك التنظيم والإنتباه وحل المشكلات، وعلى الرغم من أن فقدان الذاكرة هو أحد الأعراض الشائعة للخرف، إلا أن فقدان الذاكرة على المدى الطويل لا يعني أنك مصاب بالخرف، ويُمكن لطبيبك مساعدتك في معرفة السبب الأساسي.

كيف يتم تشخيص فقدان الذاكرة على المدى الطويل؟

لتشخيص فقدان الذاكرة على المدى الطويل، سوف يأخذ طبيبك أولاً سجلًا طبيًا، وسوف يسأل عن تاريخ عائلتك وأي أدوية تتناولها وأي مشاكل صحية أخرى، وسيقوم أيضًا بطرح أسئلة حول فقد الذاكرة مثل:

  • كم من الوقت كان يجري فقدان الذاكرة.
  • كيف تأثرت ذاكرتك.
  • ما هي الأعراض الأخرى الخاصة بك.
  • إذا كانت الأعراض تتفاقم مع مرور الوقت.

سيقوم طبيبك بعد ذلك بإجراء فحص بدني لمعرفة ما إذا كان لديك أعراض مثل ضعف العضلات، والتي يمكن أن تساعده في إجراء التشخيص، ومن المحتمل أن يقوم بإجراء إختبارات دم للتأكد من نقص الفيتامينات، وإجراء إختبارات التصوير العصبي، مثل التصوير بالرنين المغناطيسي، أو الأشعة المقطعية لمعرفة ما إذا كانت هناك أي مشاكل جسدية في عقلك.

وقد يسألك طبيبك أسئلة حول الأحداث الحالية أو السابقة – الإختبارات الأساسية التي تتطلب منك تذكر المعلومات أو إجراء العمليات الحسابية الأساسية في الرياضيات، وقد يُطلب منك أيضًا:

  • تكرار بعض العبارات.
  • قراءة وكتابة جمل قصيرة.
  • أسماء الأشياء المشتركة.

سيتم إحالتك في بعض الأحيان إلى طبيب نفساني يمكنه إجراء إختبارات نفسية عصبية شاملة، وذلك لمعرفة مدى فقدان الذاكرة وضعف الإدراك، سيكون تاريخك الطبي وأعراضك وفحوصك المعرفية العصبية كافية للطبيب لإجراء التشخيص.

وقد يرسل طبيبك بعد ذلك إلى أخصائيين آخرين بناءً على التشخيص – مثل طبيب الشيخوخة، أو أخصائي الأعصاب، أو الطبيب النفسي للمساعدة في الإدارة الطبية لإضطرابك، وقد تتم الإحالة إلى طبيب نفساني أو مستشار مرخص آخر لمساعدتك في التغلب على فقدان الذاكرة لديك.

علاج فقدان الذاكرة على المدى الطويل

يعتمد علاج فقدان الذاكرة على المدى الطويل على السبب الأساسي، وعلى سبيل المثال إذا كان فقدان الذاكرة ناتجًا عن دواء، فسوف يقوم طبيبك بنقلك إلى دواء آخر، وإذا كان فقدان الذاكرة ناتجًا عن مرض قابل للعلاج، فيمكن لطبيبك علاج هذا المرض، وقد تتطلب بعض أسباب فقدان الذاكرة على المدى الطويل عملية جراحية، وعلى سبيل المثال قد تتم إزالة الورم في المخ عن طريق الجراحة، أو ان يكون لديك تشوهات هيكلية في الدماغ تتطلب تصحيحًا، ولا يوجد علاج لمرض الزهايمر، ولكن هناك أدوية يمكن أن تساعد في تقليل الأعراض.

مثبطات الكولينستراز ومضادات (NMDA) الجزئية هي فئتان من الأدوية المعتمدة لعلاج مرض الزهايمر، ويمكن إستخدام نوعين من مثبطات الكولينستراز لمرض الزهايمر الخفيف إلى المعتدل، بينما يمكن إستخدام نوع آخر في أي مرحلة، وتُستخدم مضادات NMDA بشكل عام في المراحل اللاحقة.

ويمكن أن تكون هذه الأدوية مفيدة لبعض الأشخاص، ولكن ليس للجميع، ويجب موازنة الآثار الجانبية مقابل الفوائد، وهناك أيضًا أشياء يمكنك القيام بها في المنزل للمساعدة في فقد الذاكرة، وكل التمارين الرياضية وإتباع نظام غذائي صحي، وتعلّم أشياء جديدة وجدول نوم صحي، أثبتت جميعها أنها تساعد على تقليل فقد الذاكرة.

عندما ترى الطبيب

بعض فقدان الذاكرة قصيرة وطويلة الأجل هي جزء طبيعي من الشيخوخة، ولكن إذا بدأ فقدان الذاكرة في التدخل في حياتك اليومية، فيجب عليك زيارة الطبيب، ويجب عليك أيضًا زيارة الطبيب إذا:

  • كان لديك مؤخرا إصابة في الرأس.
  • لديك أعراض أخرى للمرض البدني أو العقلي.
  • أن كنت مشوش أو مرتبك.

إذا كانت لديك أعراض خطيرة أخرى مثل الهذيان أو إصابة في الرأس، فقد يكون فقدان الذاكرة على المدى الطويل حالة طبية طارئة، وعليك أن تراجع الطبيب على الفور.

في الختام

قد يبدو فقدان الذاكرة على المدى الطويل مخيفًا، ولكن يمكن أن يكون فقدان الذاكرة الطفيف جزءًا طبيعيًا من شيخوخة العديد من الأشخاص، وإذا كان فقدان الذاكرة يتداخل مع الحياة اليومية فإستشر طبيبك، وهناك العديد من أسباب فقدان الذاكرة قد تكون قابلة للعلاج.

المصادر

  1. حقائق وأرقام مرض الزهايمر – إطّلع عليه بتاريخ 07/11/2019.
  2. هل مشاكل الذاكرة تعني دائمًا مرض الزهايمر؟ – إطّلع عليه بتاريخ 07/11/2019.
  3. علامات الخرف الأمامي الصدغي والأعراض – إطّلع عليه بتاريخ 07/11/2019.
  4. مرض الزهايمر – إطّلع عليه بتاريخ 07/11/2019.
  5. فقدان الذاكرة – إطّلع عليه بتاريخ 07/11/2019.
  6. ليوي أعراض الخرف الجسم والمعايير التشخيصية – إطّلع عليه بتاريخ 07/11/2019.
  7. فقدان الذاكرة: متى تطلب المساعدة – إطّلع عليه بتاريخ 07/11/2019.
  8. تصنيف وعلم الأورام – إطّلع عليه بتاريخ 07/11/2019.
  9. العجز في الذاكرة على المدى الطويل في الصرع الفص الصدغي – إطّلع عليه بتاريخ 07/11/2019.
  10. مساهمات الأوعية الدموية لضعف الإدراك والخرف – إطّلع عليه بتاريخ 07/11/2019.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *