التخطي إلى المحتوى

يُعتبر الزنجبيل من أحد أهم العناصر الشائعة في الهند وأفريقيا والصين ومنطقة البحر الكاريبي، وهو أحد أكثر التوابل الصحية على هذا الكوكب، حيث أنه مشهور جداً في المطبخ الآسيوي والهندي، وتم إعتماده لآلاف السنين للأغراض الطبية، كما أن جذر نبات الزنجبيل معروف جيداً بالبهارات والتوابل، وكان يُستخدم في العلاج التقليدي في العديد من الثقافات لآلاف السنين.

إستخدامات الزنجبيل

الزنجبيل

كما قلنا سابقاً بأن الزنجبيل مكمل عشبي، ويمكن إستخدامه كعلاج طبيعي في علاج مضاد للقىء، وهو طارد للقرحة أيضاً، ومضاد للإلتهابات، حيث يمكن أن يكون فعالاً في علاج عسر الهضم والصداع النصفي، وغثيان الصباح والغثيان (الناجم عن العلاج الكيميائي)، والغثيان اللاحق للعمليات الجراحية و / أو القيء وإلتهابات المفاصل، وإلتهابات الجهاز التنفسي، وإلتهاب المفاصل الروماتويدي.

ما هي نكهة الزنجبيل

إستخدامات الزنجبيل

لا يوجد نكهة في العالم تمامًا مثل نكهة الزنجبيل، حيث أنه حار وحلو ودافئ في نفس الوقت، ويحتوي أيضاً على نكهة خشبية طفيفة جداً، ويضفي بعض الخلط على ملفه العام للنكهة، وهذا المكون الخاص هو عطري كما هو لذيذ، وعلى الرغم من أن طعمه قد يبدو غير محتمل، إلا أنه يشبه جيدًا مجموعة واسعة من النكهات، وغالبًا ما يقابله كل شيء بدءًا من الشوكولاتة والآيس كريم والفواكه، إلى الدجاج ولحم الخنزير والجزر، كما أنه مُفضّل لدى الكثير من الطهاة بسبب تنوعه وفائدته في رفع النكهات لأي نوع من الأطباق تقريبًا.

الفوائد الصحية للزنجبيل

الفوائد الصحية للزنجبيل

يرتبط الزنجبيل بإستهلاك الخضراوات والفواكة بأنواعها، بإنخفاض مخاطر بعض الحالات الصحية المرتبطة بنمط الحياة، وقد يوفر الزنجبيل أيضاً فوائد صحية أخرى، كما يدل التحليل العلمي على أنه يحتوي على مئات المركّبات والأيضات، والتي من الممكن أن تساهم بشكل كبير بالصحة والشفاء، ومن بين هذه الفوائد:

  • يمكن للزنجبيل أن يقلل من خطر الإصابة بمرض السكري.
  • يمكن للزنجبيل أن يخفف من آلام الدورة الشهرية.
  • يمكن للزنجبيل أن يعمل كمضاد للإلتهابات.
  • يمكن أن يساعد الزنجبيل في منع أمراض القلب.
  • يمكن للزنجبيل أن يقلل من خطر الإصابة بالسرطان.
  • يمكن للزنجبيل أن يساعدك على فقدان الوزن.
  • يمكن للزنجبيل أن يعالج الغثيان.
  • يمكن للزنجبيل أن يعالج أمراض الإلتهابات.
  • يمكن للزنجبيل أن يخفض مخاطر تخثر الدم.
  • يمكن للزنجبيل أن يحد من أعراض الإلتهابات.

و وجدت دراسة موثوقة بأنه يمكن للزنجبيل أن يعمل كمساعد على منع سرطان القولون والإمساك وبعض الأمراض الأخرى المذكورة أعلاه.

الآثار الجانبية للزنجبيل

الآثار الجانبية للزنجبيل

قد يسبب الزنجبيل حرقة وإنتفاخ في الجرعات العادية، حيث يجب على النساء الحوامل أو المرضعات التحدث إلى مقدمي الرعاية الصحية قبل تناول أي أدوية عشبية، كما لا توجد تفاعلات غذائية أو أدوية كبيرة مرتبطة بالزنجبيل، ولكن بعض الخبراء يعتقدون بأنه قد يغير من آثار سيولة الدم (مضادات التخثر)، ومن الآثار الجانبية للزنجبيل هي:

  • قد يسبب مشاكل مع ضغط الدم.
  • قد يؤدي إلى الإسهال.
  • قد لا يكون آمنًا أثناء الحمل.
  • قد يسبب النزيف للحوامل.
  • قد يتسبب في إنخفاض نسبة السكر في الدم.
  • قد يتسبب في أمراض في القلب.
  • الحرقة.
  • إضطراب المعدة.
  • تهيج الفم.
  • يمكن أن يسبب تهيج الجلد والعين.

في الختام

يُعد الزنجبيل من أحد أكثر الأعشاب المعروفة عالمياً، حيث أنه يحتوي على الفوائد الصحية والأضرار كذلك، كما يمكنك إستخدامه في جميع الحالات الطبيعية، ولكن في أي حالة تشعر فيها بأن الزنجبيل غير مفيد لك، أو في حال كنت متردد من أخذ الزنجبيل لأمر ما، فيمكنك الإتصال بالطبيب الخاص بك لأخذ إستشارة صحية قبل حدوث أي شيء.

المصادر

  1. ما هو الزنجبيل – إطّلع عليه بتاريخ 27/11/2019.
  2. كل شيء عن الزنجبيل – إطّلع عليه بتاريخ 27/11/2019.
  3. الزنجبيل: نكهة بنيت للإقتران – إطّلع عليه بتاريخ 27/11/2019.
  4. لماذا يُعتبر الزنجبيل جيد بالنسبة لك – إطّلع عليه بتاريخ 27/11/2019.
  5. الآثار الجانبية للزنجبيل – إطّلع عليه بتاريخ 27/11/2019.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *