التخطي إلى المحتوى

تم إطلاق سفينة إس إس واريمو عام 1892 ليتم نقل الركّاب من خلالها إلى الطريق الأسترالي النيوزيلندي، وذلك قبل أن تتحول لتقديم الخدمات بين كندا وأستراليا، وتم تحويل السفينة بعد ذلك لتكون سفينة نقل القوات المسلحة مع بداية الحرب العالمية الأولى عام 1914، حيث حافظت سفينة إس إس واريمو على هذا الدور حتى عام 1981، عندما غرقت بعد إصطدامها بسفينة الحرب الفرنسية “منجنيق”.

لحظات التنقل عبر الزمن

كانت سفينة إس إس واريمو تبحر وسط المحيط الهادئ في طريقها من فانكوفر الكندية إلى أستراليا، حيث كان المُستكشف قد أحضر النتيجة للكابتين جون فيليبس بعد إنتهائه من العمل، وكان موقع السفينة هو خط العرض للدرجة 0 × 31 دقيقة شمالًا، وخط الطول للسفينة هو 179 درجة × 30 دقيقة غربًا، وكان التاريخ حينها 30 ديسمبر 1899، كما كانت السفينة أيضًا على بعد أميال فقط من تقاطع خط الإستواء وخط التاريخ الدولي.

كان الكابتين فيليبس منزعجًا حول الإستفادة الكاملة من فرص تحقيق النزوة الملاحية، حيث دعا الملّاحين إلى الجسر للتحقق من ضعف موقف السفن في ذلك الوقت، وقد قام بتغيير مساره قليلًا بعد ذلك للتوصل للعلامة، ثم قام بتعديل سرعة المحرك أثناء هدوء الطقس ليعمل لصالحه في منتصف الليل، وإستقرت السفينة على خط الإستواء في النقطة التي عبرت فيها خط التاريخ الدولي.

لحظة الغرابة الصاعقة

كانت العوقب كثيرة وغريبة في ذلك الوقت، حيث كان الجزء السفلي من السفينة في نصف الكرة الأرضية وفي منتصف الصيف، وكان تاريخها هو 31 ديسمبر 1899، بينما كانت مؤخرة السفينة في النصف الشمالي من الكرة ومنتصف الشتاء، وكان تاريخها 1 يناير 1900، وبالتالي لم تكن سفينة إس إس واريمو في يومين مختلفين، بل في قرنين مختلفين في آن واحد.

سفينة إس إس واريمو

أفادت النشرة الإخبارية المسائية بتاريخ 19 أكتوبر 1900 في سيدني، عن وصول سفينة إس إس واريمو بتاريخ 16 أكتوبر 1900 من مدينة فرانكفورت وعلى متنها 32 راكبًا، حيث تم تسمية الجميع بالركّاب من طراز ستيرج، بإستثناء 3 أطفال وخادمة و3 ركاب، وتم الإبلاغ عن السفينة أيضًا في بريزبن في 28 أبريل و 23 يوليو من عام 1900.

سفينة إس إس واريمو

كانت سفينة إس إس واريمو واحدة من سفينتين تم تصميمهما لصالح “جيمس هودارت” من “Huddart Parker Ltd”، حيث تم تصميمهما لخدمة مستقلة بعد الحرب مع الشركة المنافسة “Union Steamship Company”، وذلك لخفض أسعار الفوائد منها، إذ إنسحب جيمس هودارت من التجارة بعد خمسة أشهر فقط، وقد بدأ بعد ذلك بخدمة تربط بين أستراليا وكندا بدعم من حكومة كندا ونيو ساوث ويلز عام 1897.

إقرأ أيضاً :  هل كان أجدادنا مجانين لإقامة مثل هذه المنازل القصيرة؟

عرضت الحكومة النيوزيلندية دعمًا لوصول السفن إلى مينائهم لتوفير تردد الخدمة، حيث تم طلب السفينة الثالثة، بينما إشتروا سفينة البخار AORANGI من شركة الشحن النيوزيلندية، وعلى الرغم من الإعلانات والدعم للسفن الثلاثة، فلم تتمكن الخدمة من النجاح، كما تولت شركة الشحن النيوزيلندية السيطرة على الخط الكندي الأسترالي، ومن ثم إشترت سفينة إس إس واريمو في 16 أغسطس 1899، وبعد ذلك تم بيع الخدمة والسفن إلى Union Steamship Company.

إستُخدِمت سفينة إس إس واريمو كقوة حربية في 17 مايو 1918، وذلك بعد إصطدامها بقافلة من بنزرت إلى مارسيليا مع السفينة الفرنسية المدمرة CATAPULTE، كما تمت إزاحة شحنة العمق المدمرة لتنفجر في الماء وتهب الصفائح السفلية للسفينتين، مما تسبب في غرقهما مع بعض الخسائر في الأرواح.

مارك توين وإس إس واريمو

كان الكاتب مارك توين يسافر إلى أستراليا على متن سفينة إس إس واريمو في صعوبات مالية وخيمة، حيث كان يقوم بجولة في جميع أنحاء العالم، وقد لاحظ في هذه الجولة عبور السفينة خط الإستواء، كما أوضح أحد البحّارة لفتاة صغيرة بأن سرعة السفينة ضعيفة لأننا نتسلق الإرتفاع نحو مركز الكرة الأرضية، ولكن عندما ننتهي مرة واحدة ونصل خط الإستواء وتبدأ التلال، فيجب علينا وقتها أن نطير.

عبرت السفينة خط الإستواء بعد الظهر، ثم بدا وكأنه شريط أزرق يمتد عبر المحيط، حيث تم وصف عبور الخط الزمني الدولي بعد ثلاثة أيام، وبالتالي بينما كنّا نعبر خط الطول 180 وكان يوم الأحد في مؤخرة السفينة التي كانت عائلتي فيها، فقد كان يوم الثلاثاء في القوس حيث كنت أنا، وبينما كانوا يأكلون تفاحة طازجة في الساعة الثامنة، فقد كنت أنا أتناول النصف الآخر في الساعة العاشرة، وفي هذا الوقت فقط لاحظت مدى قلة الحال.

إقرأ أيضاً :  الوحدة 731: جرائم تعذيب تحت "سقف الدولة"

كانت الأسرة التي قد تركتها قبل خمس دقائق أكبر سنًا مما كانت عليه في ذلك الوقت، وفي اليوم الذي كانوا يعيشون فيه خلفهم في منتصف الطريق عبر المحيط الهادئ، كنت أنا أعيش ممتدًا أمامي بالقرب من النصف الآخر لمقابلتهم، حيث وُلِد طفل في الطريق على طول الوقت الذي كنّا نعبر فيه خط الطول الكبير، ولكن المشكلة هي أننا لا نمتلك أي وسيلة لمعرفة في أي يوم قد ولِد ذلك الطفل.

سيعيش الطفل دائمًا في الإختيار الأول والثاني، ولكنه لن يكون قادرًا على إتخاذ القرارات، حيث يمكن أن يولّد هذه الأمر التذبذب وعدم اليقين في آراء هذا الطفل حول الدين والسياسة والأعمال التجارية والأحباء، ومن الممكن أن يؤدي ذلك إلى تفويض مبادئه وإفسادها، ويمكن أن يؤدي هذا الأمر أيضًا بأن يجعل الشيء الفقير بلا طابع، وأن نجاح هذا الشيء في الحياة مُستحيلًا.

مكانين وقرنين في وقت واحد

هل يمكن أن تكون السفينة في مكانين في نفس الوقت؟ يمكن الإجابة على هذا السؤال بأن عبور السفينة في ظل ظروف معينة شيئًا ممكنًا، حيث كان الكابتين فيليبس قد تولى قيادة الخطوط الجوية في سباق فانكوفر – أستراليا منذ حوالي 15 عامًا، ويمكن أن نقول الآن بأن الكابتين فيليبس قد سجّل إنتاجاً لحادث رائع في سيدني، وذلك لأنه تعامل مع خط التاريخ الدولي الذي يقطع  خط الإستواء بين جزيرتي إيليس وفينيكس، وهنا فقد وضع الكابتين فيليبس سفينته في مكانين في وقت واحد.

أشار مساعد فيليبس الثاني بيلدون في وقت مبكر من يوم 30 ديسمبر 1899، إلى أنه إذا كان يهتم بتغيير مسار السفينة بدرجة أو درجتين وتعديل سرعتها بشكل مناسب، فسيكون بإمكانهم عبور خط الطول 180 الذي يتقاطع مع خط الإستواء بالضبط في 12 منتصف الليل، حيث ناشدت هذه الفكرة الكابتن فيليبس ليعطي الأوامر لخمسة ملّاحين في ملاحظات دقيقة عن الشمس عندما كانت مرئية صباحًا ورؤية النجوم ليلاً، وكان يتم فحص موقع السفينة كل ثلاث ساعات لتصل إلى المكان المحدد في الوقت المحدد.

إقرأ أيضاً :  معاهدة باريس ونهاية الحرب الإسبانية الأمريكية

هذا ما حدث لسفينة إس إس واريمو

كانت أقواس السفينة موجودة في نصف الكرة الجنوبي، ولكنها كانت موجودة أيضًا في نصف الكرة الشمالي، أي بينما كان أحد جانبيها في نصف الكرة الغربي، فقد كان الجانب الآخر في نصف الكرة الشرقي، وكان الركاب والطاقم في الجزء الأمامي يعيشون في 1 يناير 1900، بينما كان الركاب والطاقم في الجزء الآخر لا يزالون في 30 ديسمبر 1899، وبالتالي فإن الجزئين في قرنين مختلفين.

الإبلاغ عن الحدث

يمكن أن يكون هذا الحساب صحيح تمامًا، ولكن في الحقيقة لم يتم الإبلاغ عن وصول السفينة إلا بعد مرور 40 عامًا على وصولها، حيث يُعتبر هذا بأنه السبب المحتمل للتشكك في السفينة، والتشكك أيضًا ببعض الأشكال الأخرى من الوثائق مثل نسخ من سجل السفينة، والتقارير المعاصرة للحدث، والحسابات من طاقم إس إس واريمو والركاب الآخرين، كما أن ذلك الأمر سيقتطع شوطًا طويلًا نحو التحقق منه، ولكن لم يتم إيجاد أي وثيقة مثل الوثائق التي كانت على سفينة إس إس واريمو.

المصادر

  1. مارك توين وسفينة إس إس واريمو – إطّلع عليه بتاريخ 20/11/2019.
  2. معلومات حول السفينة – إطّلع عليه بتاريخ 20/11/2019.
  3. قصة غريبة من إس إس واريمو – إطّلع عليه بتاريخ 20/11/2019.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *